أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأسد يُحمّل تجار الغوطة الشرقية تكاليف حملته "الانتخابية"

أكدت مصادر محلية أن النظام حمل تجار الغوطة الشرقية بريف دمشق تكاليف حملة الأسد "الانتخابية"، وفرض عليهم طباعة وتعليق الصور وإقامة الخيام الانتخابية ودعوة الأهالي إليها.

وقال موقع "صوت العاصمة" إن ضباط في استخبارات النظام، عقدوا اجتماعاً مع أصحاب الفعاليات الاقتصادية والتجارية في مدن وبلدات الغوطة الشرقية، مضيفا أن العقيد "نعيم ديوب" من مرتبات فرع الأمن العسكري، استدعى أصحاب المعامل والشركات التجارية وصالات الأفراح لاجتماع فوري في مقر الفرع وسط بلدة "سقبا".

وشدد على أن الاجتماع عُقد بحضور عدد من أصحاب رؤوس الأموال في الغوطة الشرقية، ووجهاء المدن والبلدات فيها، مشيرا إلى أن العقيد "ديوب" كلّف حاضري الاجتماع بتغطية تكاليف الحملة الانتخابية لـ"بشار الأسد" في المنطقة.

وبيّن أن "ديوب" كلّف بعض الحاضرين بطباعة الصور وتغطية تكاليف تعليقها في شوارع الغوطة الشرقية، وآخرين بإقامة الخيام الانتخابية ودعوة الأهالي إليها، فيما تكلف البعض الآخر بتغطية تكاليف الضيافة للحاضرين في تلك الخيام.

وأظهرت صور يظهر فيها رأس النظام "بشار الأسد" جميع الأحياء، قبيل الانتخابات الرئاسية المقررة في السادس والعشرين من أيار الجاري.

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي