أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"القسام" تستهدف "تل أبيب" بـ130 صاروخا وضحايا القصف الإسرائيلي يرتفع لـ29

ردا على القصف الإسرائيلي على غزة - الأناضول

استهدفت كتائب "القسام" التابعة لحركة "حماس"، مساء الثلاثاء، مدينة "تل أبيب" بـ130 صاروخا ردا على القصف الإسرائيلي على غزة الذي أودى بحياة 29 مدنيا.

وقالت كتائب في بيان إن "الضربة الصاروخية هي أكبر عملية قصف تشنها المقاومة على تل أبيب"، فيما بثت وسائل إعلام عبرية مقاطع مصورة تظهر حالة الهلع والخوف في صفوف المستوطنين.

وكانت الإعلام العبري زعم سقوط قتيلين جراء سقوط صواريخ أطلقت من غزة على مدينة مستوطنات إحداها قرب مدينة تل أبيب.

ومنذ يوم الإثنين، قضى 29 فلسطينيا وأصيب أكثر من 850 بجروح؛ جراء غارات إسرائيلية متواصلة على قطاع غزة، واشتباكات في كل من الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، وفق وزارة الصحة وجمعية "الهلال الأحمر" الفلسطينيتين.

ومساء اليوم قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي، شابا فلسطينيا على حاجز في الضفة الغربية المحتلة، كما أدى قصف إسرائيلي جديد على غزة إلى لمقتل سيدة وإصابة عدة أشخاص بينهم أطفال.

في سياق متصل، قالت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، إن 3 من قادتها قضوا في قصف إسرائيلي استهدف شقة سكنية في مدينة غزة.

وكان جيش الاحتلال أطلق مساء الإثنين عملية عسكرية ضد المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة تحت اسم "حارس الأسوار"، وشن عشرات الغارات على مناطق سكنية.

* جريمة مزدوجة
طالت إحدى الغارات مستشفى فلسطيني موقعة قتلى وجرحى، وقالت وزيرة الصحة الفلسطينية "مي الكيلة"، إن استهداف الجيش الإسرائيلي لمحيط المستشفى "الإندونيسي" في قطاع غزة "جريمة مزدوجة".

وقالت الكيلة، في بيان، إن "تعمد الاحتلال الاسرائيلي قصف محيط المستشفى الإندونيسي الحكومي بغزة، وايقاع الضرر بالمستشفى يعتبر جريمة مزدوجة، باستهداف الأبرياء ثم منعهم من تلقي العلاج".

وأشارت إلى أن "القانون الدولي يحرم استهداف الطواقم الطبية ومراكز العلاج والمستشفيات".

ودعت الوزيرة الفلسطينية، إلى تدخل دولي عاجل؛ "لدفع إسرائيل إلى احترام القانون الدولي، والتوقف عن قتل الأطفال والمدنيين".

* لجنة وزارية عربية
شكلت جامعة الدول العربية لجنة وزارية عربية لمخاطبة دول مجلس الأمن الدولي لإيقاف الاعتداءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين.

وأدان مجلس الجامعة الذي عقد افتراضيا برئاسة قطر اليوم الثلاثاء بشدة "جرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المصلين في المسجد الأقصى" واستهداف المدنيين في قطاع غزة، وإجراءات التهجير بحق أهالي القدس، مشيدا ببطولة الشعب الفلسطيني.

وقرر المجلس تشكيل لجنة وزارية عربية من كل من: الأردن، السعودية، فلسطين، قطر، مصر، المغرب، إضافة إلى الدولة التي تكون رئيسا للقمة العربية، والبلد العربي العضو في مجلس الأمن، هدفها "التحرك والتواصل مع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وغيرها من الدول المؤثرة دوليا، لحثها على اتخاذ خطوات عملية لوقف السياسات والإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في مدينة القدس".

وطالب المجلس الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المتخصصة، بما في ذلك مجلس الأمن، بتحمل المسؤوليات القانونية والأخلاقية والإنسانية من أجل الوقف الفوري لهذا العدوان الإسرائيلي، وتوفير الحماية الدولة للشعب الفلسطيني.

وأكد المجلس "اعتزام الدول الأعضاء إطلاق تحرك دبلوماسي مكثف لحماية مدينة القدس والدفاع عن مقدساتها الإسلامية والمسيحية".

زمان الوصل - رصد
(23)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي