أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عفرين.. طفل يقتل أخاه بسبب لعبة "بوبجي" ومفخخة تجرح 5 من عائلة واحدة

أرشيف

قضى طفل وأصيب آخر بجروح، بعد تبادلهما إطلاق النار، يوم الأربعاء، في مدينة "عفرين" شمالي حلب، وذلك على خلفية مشاجرة اندلعت بينهما بسبب لعبة (PUPG).

ووفقاً لما أشار إليه مراسل "زمان الوصل" في ريف حلب، فإنّ المعلومات الأوليّة تشير إلى أنّ طفلاً أطلق النار على أخيه في قرية "ميدانكي" بمنطقة "عفرين" بسبب خلاف بينهما على لعبة "بوبجي"، حيث كان الأول يحمل بندقية حربية والثاني يحمل "بومبكشن"، ما أدّى لمقتل الطفل الثاني وإصابة الأول بجروح نُقل على إثرها إلى المشفى.

وبحسب مصادر محليّة فإنّ الطفل الضحية يُدعى "شيرو سيد عبد العزيز" ويبلغ من العمر 9 سنوات، وينحدر من بلدة "كوبالك" التابعة لناحية "شران" بريف مدينة "عفرين".

ويعيش العديد من الشباب واليافعين في مناطق مختلفة من العالم ولا سيما في العالم العربي حالة إدمان شديد على لعبة (PUPG) التي يشارك فيها 100 لاعب في آن واحد، غالبيتهم يستخدمون هواتفهم الذكية في لعبها، الأمر الذي يؤثر على صحتهم النفسية والصحية وهو ما حذّر منه الكثير من الأطباء وعلماء النفس.

في موازاة ذلك أصيب خمسة أطفال جميعهم من عائلة واحدة، بجروح متفاوتة بعضها خطرة، جرّاء انفجار سيّارة مفخخة في حي "المحمودية" وسط مدينة "عفرين" اليوم الأربعاء.

وكان الشاب "مصطفى عبدالله زيدو" 20 عاماً، من أبناء مدينة "مارع" بريف حلب الشمالي، قد قضى أمس أيضاً نتيجة إطلاقه النار على نفسه بالخطأ دون ورود تفاصيل أكثر حول ملابسات الحادثة.

زمان الوصل
(25)    هل أعجبتك المقالة (22)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي