أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

سورية تحتضن المؤتمر الثاني للمرأة العربية في العلوم والتكنولوجيا

محلي | 2010-01-20 00:00:00
وقعت المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا مع جامعة حلب السورية، مساء أمس، اتفاقية تعاون، تستضيف بمقتضاها مدينة حلب السورية، المؤتمر الثاني للمرأة العربية في العلوم والتكنولوجيا، على مدار 3 أيام، خلال الفترة من 20 - 22 نوفمبر 2010. ومثل المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، في الاتفاقية، رئيسها، الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، ومثل جامعة حلب في الاتفاقية، الأستاذ الدكتور محمد نزار عقيل، رئيس الجامعة، وبحضور جمع كريم من العلماء والباحثين، يتقدمهم الدكتور عابد يكن، نائب رئيس الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، والدكتور فؤاد كردي، نائب رئيس الجامعة للشؤون العلمية، والدكتورة غادة محمد عامر، مديرة برامج المرأة في العلوم والتكنولوجيا بالمؤسسة العربية، والدكتورة حياة طوشان، أستاذة علم النبات بالجامعة، وعضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر.

في هذا السياق، قال الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، أنه يشكر جامعة حلب، ممثلة في كل قيادتها وفي مقدمتهم الدكتور محمد نزار عقيل رئيس الجامعة، لاستضافة المؤتمر الثاني للمرأة العربية في العلوم والتكنولوجيا. مؤكدا أن هذا ليس الحدث الأول الذي تنظمه المؤسسة في سورية الشقيقة، التي تتمتع بمكانة راقية في قلب كل عربي، حيث سبق ونظمت المؤسسة عام 2006، التجمع العلمي الرابع حول "آفاق البحث العلمي والتطوير التكنولوجي"، والذي كان برعاية كريمة، من فخامة الرئيس الدكتور بشار الأسد، رئيس الجمهورية السورية، وراعي العلوم والتكنولوجيا، لخدمة التنمية في المجتمع السوري والعربي. موضحا أنه بجانب سيدات العلوم والتكنولوجيا، سيشارك في المؤتمر سيدات أعمال وباحثين وعلماء ورجال أعمال وقيادات عدد من وسائل الإعلام، وممثلين عن منظمات عربية وإقليمية ودولية معنية بقضية المرأة. فالمستقبل للمجتمعات التي تمتلك التكنولوجيا والملكية الفكرية، وليس للمجتمعات المستوردة للتكنولوجيا.

أضاف الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، أن هذا المؤتمر الثاني، يعد استكمالا لما تم في المؤتمر الأول الذي استضافته مدينه دبي في سبتمبر 2009، برعاية كريمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حفظه الله، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. موضحا أن المؤتمر الثاني سيعمل على استكمال جهود دعم دور المرأة العربية في العلوم والتكنولوجيا، ومساهمتها في عملية التنمية المستدامة، من خلال بللورة جهود إمرأة العلم والتكنولوجيا، عبر الشبكة الافتراضية، ومساهماتها في عملية التنمية، لتلبية احتياجات المجتمعات العربية، والمشاركة في بناء مجتمع المعرفة، ودعم جهود المرأة العربية للحصول علي جائزة نوبل في العلوم، فكما يحتاج المجتمع العلم، فإنه يحتاج إلى المرأة، والارتباط الإيجابي بين المرأة والعلوم، قادرة علي بناء اقتصاد ومجتمع المعرفي.

من جانبه، أعرب الدكتور محمد نزار عقيل، رئيس جامعة حلب السورية، عن سعادته بتوقيع اتقافية استضافة المؤتمر الثاني للمرأة العربية في العلوم والتكنولوجيا. مشيرا إلى أن سورية القلب النابض للعروبة والعالم العربي، ترحب بكل الباحثات والعالمات والمخترعات العرب. وأن سورية، ممثلة في جامعة حلب، ستوفر كل التسهيلات، حتى يخرج المؤتمر في أفضل صورة، خاصة وأن المرأة العربية، أصبحت تلعب دورا محوريا في بناء اقتصاد، يقوم علي الشراكة، والأدبيات الاقتصادية تسمي مشاركة المرأة في عملية التنمية الاقتصادية، بـ "اقتصاديات الحكمة".

أوضح الدكتور محمد نزار عقيل أن المؤتمر العربي الثاني لإمرأة العلم، يمثل مناسبة حيوية، لبحث سبل تفعيل مشاركة المرأة في عملية التنمية، خاصة وأن المرأة العربية تمثل ما يزيد علي 48% من تعداد السكان في المجتمعات العربية بصفة عامة، والذي يبلغ أكثر من 330 مليون نسمة. وأن مجتمع المعرفة الذي نسعي في المجتمعات العربية لبنائه، يقوم علي البحث العلمي والابتكار التكنولوجي، وهي أمور تستطيع المرأة أن تشارك فيها بإيجابية، خاصة وأن هذه المشاركة ستدفع عجلة النمو الاقتصادي، وستوفر الاستقرار للمجتمع.

على جانب متصل، أكدت الدكتورة غادة محمد عامر، مديرة برامج المرأة في المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، أن المرأة العربية أصبحت تعي جيدا مسؤوليتها التنموية، من خلال توظيف نتائج البحث العلمي والتكنولوجي، لتلبية احتياجات المجتمع، الذي تعيش فيه. مشيرة إلى أننا سنعمل خلال الفترة القادمة وبدعم من وسائل الإعلام لتحفيز أكبر عدد من الباحثات والعالمات والمخترعات العربيات، للمشاركة في هذا الحدث العربي الفريد والمهم للغاية، خاصة وأن المرأة العربية، أصبحت قادرة على المشاركة في عمليات صنع القرار علي مختلف المستويات، ووصلت إلى مرحلة من "التمكين" ساعدتها علي اكتساب ثقة صانعي القرار السياسي والاقتصادي في مساهماتها التنموية، وتفويضها الصلاحيات والسلطات.

أما الدكتور حياة طوشان، أستاذة النبات بجامعة حلب وعضو اللجنة التنظيمية للمؤتمر الثاني للمرأة العربية في العلوم والتكنولوجيا، فقالت أن اختيار سورية لاحتضان المؤتمر، كان اختيارا صائبا في ظل التطور الكبير الذي تشهده المرأة السورية العربية، في تنمية المجتمع، وإيمان القيادة السياسية، بأهمية هذه المشاركة في جهود التنمية. وأوضحت أنه إذا شارك في المؤتمر الأول للمرأة العربية بدبي 250 سيدة وعالمة وباحثة، فإننا في اللجنة التنظيمية للمؤتمر نخطط لتجاوز هذا -بإذن الله- خاصة وأن سيناقش قضايا محورية ومهمة، بالإضافة إلى أن النجاح الذي حققه المؤتمر الأول، أعطى انطباعا وثقة لدى مجتمع العلماء والباحثين ورجال الأعمال وصناع القرار بجدوى وأهمية المشاركة في هذا الحدث العربي الفريد من نوعه.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مهجر مصاب بــمتلازمة "داون" وزوجته كفيفة وله طفلة... قصة من الوجع السوري      السجن 14 يوما للممثلة فيليستي هوفمان في فضيحة غش لدخول جامعات أمريكية      الجزائر.. 12 ديسمبر موعدا لانتخابات الرئاسة      لأول مرة وعلى استحياء.. "قسد" تعترف بالثورة السورية نكاية بالنظام      الأسد يبدأ باعتقال عرابي مصالحات درعا      هل تضاءلت حظوظ "المنطقة الآمنة".. واشنطن تتحدث عن مزيد من التفاصيل و"بعض التحصينات"      وزير أردني سابق يكشف عن تحذير أمريكي من مغبة التعامل مع نظام الأسد      الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار