أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اعتداء معلمة لبنانية على طفل سوري في الجنوب

لقطة من الفيديو

أعلنت المديرية العامّة لقوى الأمن الداخلي في لبنان أمس الإثنين أنّها أوقفت سيدة لبنانية اعتدت بعنف شديد على طفل سوري في محافظة "صيدا" جنوب لبنان.

ونشر سفير "اتحاد حماية الأحداث اللبنانية" الإعلامي "جو معلوف" فيديو على حسابه في "تويتر" قال إنه توثيق لحالة الاعتداء في "مجدليون" قرب "صيدا".

وكتب "معلوف" تغريدة قال فيها: "نتابع في منظمة (كرامة) هذه الحادثة المرفوضة، وتم التواصل مع مدعي عام الجنوب القاضي رهيف رمضان الذي تدخل وفتح التحقيق مجددا وسيتم اتخاذ الإجراءات المناسبة والقانونية بحق المعتدية. مهمتنا الوقوف إلى جانب الطفل المستضعف مهما كانت جنسيته".

وتابع في تغريدة ثانية: "لا شيء يبرر هذا الاعتداء الوحشي على طفل ضعيف والتنسيق مستمر مع مدعي عام الجنوب الحريص على تطبيق القانون ومحاسبة المعتدية".

من جانبه "ابراهيم وهبة" خال الطفل السوري المعتدى عليه، نفى رواية المعلمة التي بررت فعلتها بحجة أن الطفل المعتدى عليه شتم ابنها، مؤكدا أن الطفل لم يقدم على أي فعل يستفز المعلمة اللبنانية بحسب المعلومات التي أوردتها مواقع إخبارية لبنانية.

وسجل ناشطون لبنانيون تعاطفهم ووقوفهم إلى جانب الطفل السوري المعنَّف، وكتب الصحافي اللبناني "محمد عواد" على حسابه في "فيسبوك":
"الطفل من الجنسية السورية، والمعتدية لبنانيّة، قامت في حيّهم بتعنيفه، من يُريد أنّ يتضامن مع هذه الحالة وثمّ يتراجع لأنّه اكتشف أن الطفل من غير جنسيّة فهو فاقد للإنسانيّة، ومن يُريد أنّ يتضامن معه لأنّه سوريّ فهو أيضاً فاقد للإنسانيّة، هذا طفل، إنسان، تسقط كُلّ الجنسيات والعقائد أمام العذاب والألم".

وأضاف عواد: "المسألة ببساطة إنّه شخص مُعنِّف قام بضرب طفل، ما يجب أنّ يحصل هو توقيف المُعتدية، مهما كانت جنسيّتها، وإعطاء الحق للمظلوم مهما كانت جنسيّته".

عبد الحفيظ الحولاني - زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي