أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وزير الخارجية الإيراني يعتذر عن تصريحات مسربة مثيرة للجدل

ظريف - رويترز

اعتذر وزير الخارجية الإيراني يوم الأحد عن تصريحات مسجلة تم تسريبها للجمهور الأسبوع الماضي، ما تسبب في عاصفة نارية في إيران قبل أقل من شهرين من الانتخابات الرئاسية.

تضمنت تسجيلات محمد جواد ظريف تعليقات صريحة على الجنرال الإيراني الراحل قاسم سليماني، الذي قُتل في غارة أمريكية بطائرة مسيرة في عام 2020. أدى الهجوم في ذلك الوقت إلى دفع الولايات المتحدة وإيران إلى شفا الحرب. اجتذبت مواكب تشييع سليماني في إيران الملايين إلى الشوارع.

انتقد ظريف في التسجيلات علاقات سليماني المنفصلة مع روسيا ورفضه التوقف عن استخدام شركة الطيران الوطنية "إيران إير" في العمليات السورية على الرغم من اعتراضات ظريف. فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة "إيران إير".

قال ظريف في منشور على إنستغرام الأحد إنه يأمل أن تسامحه أسرة سليماني. وقال: "آمل أن يغفر لي عظماء إيران وجميع محبي الجنرال (سليماني) وخاصة عائلة سليماني الكبيرة".

كانت تعليقات ظريف المسربة مثيرة للجدل إلى حد كبير في إيران، حيث يعتني المسؤولون بكلماتهم وسط بيئة سياسية قاسية تضم الحرس الثوري القوي، الذي يشرف عليه المرشد الأعلى للبلاد في نهاية المطاف.

إلى جانب انتقاد سليماني، القائد الأعلى في الحرس الثوري، تضمنت تصريحات ظريف المسربة إشارات إلى حدود سلطته في الحكومة الدينية.

يمكن سماع ظريف وهو يقول في نقاط مختلفة في الشريط الذي مدته سبع ساعات أن هذه التصريحات ليست للنشر.

قال في منشوره على إنستغرام "لو كنت أعرف أنه سيتم الإعلان عن جملة منها، لما أشرت إليها بالتأكيد كما كان من قبل".

قال ظريف إنه لن يترشح للرئاسة في الانتخابات المقبلة. اقترح البعض تقديمه كمرشح محتمل لتحدي المتشددين في التصويت.

أ.ب
(21)    هل أعجبتك المقالة (22)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي