أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

منظمة: الفلسطينيون في سوريا تعرضوا لكل أنواع الأسلحة الفتاكة والمحرمة دولياً

قصف على مخيم اليرموك - أرشيف

أكدت منظمة فلسطينية أن اللاجئين الفلسطينيين في سوريا تعرضوا لانتهاكات وتجاوزات خطيرة جراء استهدافهم بكل أنواع الأسلحة الفتاكة والمحرمة دولياً كالنابالم والقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة.

وقالت "مجموعة العمل إن اللاجئين الفلسطينيين في سوريا" في تقرير لها بمناسبة ذكرى جميع ضحايا الحرب الكيميائية، إن 36 فلسطينياً، بينهم 18 شخصاً من عائلة واحدة (عائلة غازي) في بلدة "زملكا"، و7 في "معضمية الشام" قضوا يوم 21 آب/أغسطس 2013 إثر القصف بالكيماوي على البلدتين في ريف دمشق، حيث راح ضحيتها المئات من سكان المنطقة بسبب استنشاقهم لغازات سامة ناتجة عن هجوم بغاز الأعصاب.

وشددت على أن شهود عيان أكدوا لها أن عدد الضحايا من اللاجئين الفلسطينيين يتجاوز الأعداد المعلن عنها، بسبب تكتم الأهالي عن أسماء ضحاياهم خوفاً من بطش النظام، وصعوبات التوثيق، وسط إنكار النظام السوري استخدامه للغازات السامة.

وطالبت المجموعة بتقديم جميع المسؤولين عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في سوريا إلى العدالة، وضمان عدم إفلاتهم من العقاب، مشددة على أن استخدام الأسلحة الكيماوية واستهداف المدنيين يشكلان جرائم حرب وانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، وبنود اتفاقيات جنيف والمواثيق الدولية.

زمان الوصل
(16)    هل أعجبتك المقالة (10)

2021-05-02

وهل فقط الفلسطينيون هم الذين تعرضوا لهذه الجرائم الأسدية عندما أقرأ هكذا تقرير أشعر بالغثيان هذا تمييز معيب وشائن كل من عارض النظام تعرض لوحشية النظام بغض النظر عن جنسيته أو دينه ألم يقتل النظام معارضين مسيحيين التحقوا بالثورة السورية ألم يقتل علويين انشقوا عنه وشاركوا بالثورة . لله الأمر من قبل ومن بعد يكفي تمييز... .


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي