أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ليفربول يعلن عن خسائر بقيمة 64 مليون دولار بسبب كورونا

أعلن نادي ليفربول عن خسارة ما قبل الضرائب بقيمة 46 مليون جنيه إسترليني (64 مليون دولار) للسنة المالية الماضية، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى تأثير تفشي فيروس كورونا على الإيرادات القادمة من وسائل الإعلام لبطل الدوري الإنجليزي.

خسائر السنة المالية المنتهية في مايو/ أيار 2020، وهي فترة تغطي الأشهر الثلاثة الأولى من انتشار الوباء عندما تم تعليق الدوري الإنجليزي، تعادل تأرجحًا سلبيًا قدره 88 مليون جنيه إسترليني (122 مليون دولار) من موقف ليفربول قبل عام.

وانخفض الدخل القادم من وسائل الإعلام بمقدار 59 مليون جنيه إسترليني (82 مليون دولار) وشهدت المباريات الأربع التي أقيمت في ملعب ليفربول بالدوري خلال هذه الفترة انخفاضًا في إيرادات يوم المباراة بمقدار 13 مليون جنيه إسترليني (18 مليون دولار).

وزادت الإيرادات التجارية 29 مليون جنيه (40 مليون دولار) إلى 217 مليون جنيه (300 مليون دولار) على خلفية ثماني شراكات جديدة تم الإعلان عنها.

في مارس آذار عام 2020، أعلن ليفربول عن ربح قدره 42 مليون جنيه إسترليني (58 مليون دولار) ، وهي المرة الخامسة في السنوات الست السابقة التي كان فيها النادي في حالة سيئة تحت ملكيته الأمريكية، مجموعة فينواي الرياضية.

وقال آندي هيوز، العضو المنتدب لليفربول، "كنا في وضع مالي قوي قبل الوباء. لكن في هذه الفترة واصلنا إدارة تكاليفنا بشكل فعال، وشق طريقنا خلال هذه الفترة غير المسبوقة. يمكننا الآن أن نتطلع إلى اختتام هذا الموسم، ونأمل أن نبدأ بشكل طبيعي أكثر في الموسم المقبل".

وباعت مجموعة فينواي الرياضية، التي تعرضت لانتقادات لاذعة من مشجعي ليفربول لتورطها في المساعدة في تأسيس دوري (سوبر ليغ)، حصة 10 بالمائة من أسهم النادي لشركة الاستثمار الخاصة (ريد بيرد كابيتال) مقابل 543 مليون جنيه إسترليني (750 مليون دولار) الشهر الماضي.

أ.ب
(12)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي