أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دوري كان صفر.. تسجيل مسرب لوزير خارجية إيران يشكو فيه من سطوة "سليماني"

كشف تسجيل صوتي مسرب لوزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، عن دور الحرس الثوري الإيراني في البلاد حتى في ملف الدبلوماسية، مؤكدا أن دوره معدوم في السياسة الخارجية.

وقال في مقابلة لم تنشر لكن موقع "إيران إنترناشيونال" سرب أجزاء منها: "دوري كان صفر"، شاكيا من سطوة وتحكم قائد ميليشيا فيلق القدس "قاسم سليماني" على قرارات كان من المفترض أن تكون من اختصاص الدبلوماسية.

وأوضح أن لـ"سليماني" أدوارا ميدانية وعسكرية وسياسة وخارجية ودبلوماسية، مشددا على أن معظم هيكل وزارة الخارجية الإيرانية شأن أمني لا يمكنه التحكم به.

وأضاف ظريف مطالبا من الصحفي الاقتصادي الموالي للحكومة "سعيد ليلاز" أن لا ينشر هذه الجزئية: "لم أتمكن أبدا في مسيرتي المهنية من القول لسليماني أن يفعل شيئًا معينا لكي أستغله في الدبلوماسية.. كان يفرض شروطه عند ذهابي لأي تفاوض مع الآخرين بشأن سوريا، ولم أتمكن من إقناعه بطلباتي".

وتابع: " لقد كانت ساحة المعركة هي الأولوية بالنسبة للنظام، وأنفقنا الكثير من المال، بعد الاتفاق النووي، حتى نتمكن من المضي قدماً في عملياتنا الحربية الميدانية".

وكشف أن وزير الخارجية الأميركي "جون كيري" حذره في يونيو 2016 من أن الرحلات الجوية من إيران إلى سوريا زادت 6 أضعاف، مردفا: "عندما تابعت وزارة الطرق، والوزير آنذاك عباس أخوندي، الأمر، أكد رئيس الخطوط الجوية الإيرانية أن ضغوط الحاج قاسم تسببت في تسيير رحلات (هما) بالإضافة إلى خطوط (ماهان)".

وزاد بالقول: "طلبت من سليماني، في اجتماعه التالي معه، السفر على (ماهان) بدلاً من (هما)، أجابني: هما أكثر أمانًا، كان دائما يقول: الساحة أو الميدان هو الأصل، فإذا كانت (هما) أكثر أمانًا بنسبة 2 في المئة من (ماهان)، يجب استخدامها، حتى لو ألحق ذلك أضرارا بنسبة 200% بالدبلوماسية".

وعن زيارة "بشار الأسد" إلى إيران قبل 4 أعوام، والتي أدت إلى تقديم استقالته، قال: "نسقنا للزيارة أنا وسليماني، ولكن عندما أحضروه لم أكن على علم بذلك، فقد شاهدت الخبر على شاشة التلفزيون".

وأضاف: "هل تعلمون أن أميركا علمت بالهجوم على قاعدة عين الأسد قبل أن أسمع به أنا؟ سمعت بالهجوم على هذه القاعدة الأميركية بعد ساعتين من إبلاغ رئيس الوزراء العراقي آنذاك بالهجوم".

وبعد انتشار التسريبات، لم يشكك المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في صحة التسجيل.

وقال للصحفيين اليوم الإثنين إن التسجيل لا يمثل سوى جزء من مقابلة استمرت سبع ساعات أجراها ظريف مع خبير اقتصادي شهير.

وصف خطيب زاده نشر التسجيل بالخطوة "غير القانونية"، ووصفه بأنه بُث "بشكل انتقائي".

وبُث أجزاء من المقابلة المسربة لأول مرة خلال الليل على قناة إيران الدولية، وهي قناة إخبارية فضائية ناطقة باللغة الفارسية، ومقرها لندن.

زمان الوصل - رصد
(16)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي