أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"عمران" في ملاعب المخيمات.. مبادرة تنال استحسان السوريين

تواصل كاميرا برنامج "عمران" رصد معاناة الأطفال السوريين من أبناء النازحين في مخيمات البؤس والشقاء، التي تعتبر شاهدا على سلب أولئك الأطفال طفولتهم.

ويحاول البرنامج الذي بدأ منذ انطلاق شهر رمضان الكريم بصوت المعلق الرياضي السوداني "سوار الذهب علي محمد" التخفيف من آثار المعاناة التي خلفتها حرب الأسد ضد السوريين والتي جعلت الكثير من الأطفال يكبرون قبل أوانهم.

كاميرا البرنامج الذي يبث على "تلفزيون قطر" تسللت إلى ملعب بدائي لكرة القدم يتعفر بترابه أطفال بعمر الورود مع مدربهم "أسامة القادري" النازح المهجر من الغوطة الشرقية، وأثناء الحوار كشف "القادري" عن وجود نحو 2000 شخص يمارسون كرة القدم في المخيم رغم شح الإمكانيات التي يعد الملعب دليلا دامغا عليها.

على الملعب نفسه وبترتيبات بدائية بسيطة تم تنظيم بطولة باسم البرنامج الذي نقل مباراة بين فريقين من الأطفال تتراوح أعمارهم بين 9 و 14 عاما تقريبا، زادها المعلق الشهير في قنوات "bien sport" (سوار الذهب) ألقا بصوته، ليدخل الفرحة إلى قلوب مئات الأطفال والكبار من النازحين، وينال استحسان ملايين السوريين المهجرين المظلومين، الذين رأوا في البرنامج بادرة إنسانية عظيمة تزداد قيمة في توقيتها مع أيام الشهر الفضيل، كما ظهر في تعليقاتهم على رابط حلقات البرنامج في وسائل التواصل الاجتماعي.

ورصدت كاميرا البرنامج في حلقاتها العديد من أوجه المعاناة التي يعيشها النازحون السوريون، لا سيما الأطفال، فسلط الضوء خلال حلقاته على مشاكل التعليم، وعمالة الأطفال وغيرها.



زمان الوصل
(64)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي