أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الثاني خلال شهر.. انقلاب قطار ركاب بمصر وسقوط ضحايا

في مدينة طوخ بمحافظة القليوبية - أ ف ب

شهدت مصر، الأحد، حادث انقلاب قطار ركاب، هو الثاني من نوعه خلال أقل من شهر، أسفر عن إصابة عشرات الأشخاص، فيما أشار إعلام محلي إلى سقوط 8 قتلى.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية، في بيان، إصابة 97 شخصا جراء انقلاب قطار ركاب (القاهرة - المنصورة) في مدينة طوخ بمحافظة القليوبية (دلتا النيل/شمال)".

وأضافت الوزارة أنه "تم الدفع بـ 58 سيارة إسعاف لنقل المصابين إلى مستشفيات بنها التعليمي، وقليوب التخصصي، وبنها الجامعي (حكوميين) بالمحافظة".

فيما أوضحت وزارة الصحة في بيان لاحق، أن "الوزيرة هالة زايد، تفقدت الحالة الصحية لمصابي حادث انقلاب القطار بمستشفى بنها للتأمين الصحي (حكومي)، وأوصت بتوفير كافة سبل الرعاية الصحية لجميع المصابين".

ولم يذكر البيانان ما إذا كان الحادث قد خلف سقوط قتلى، إلا أن وسائل إعلام محلية أعلنت مصرع 8 أشخاص جراء انقلاب القطار بعد خروج عدة عربات عن القضبان.

ونقلت صحيفة "المصري اليوم" الخاصة، عن مصادر أمنية وطبية (لم تسمها)، قولهم إن "الحادث أسفر عن سقوط 8 قتلى وفق حصر مبدئي".

فيما أوردت صحيفة "أخبار اليوم" المملوكة للدولة، عن محافظ القليوبية، عبد الحميد الهجان، قوله إن "الحادث أسفر عن وقوع 109 مصابين".

بدورها أعلنت محافظة القليوبية (شمال) في بيان، أن الحادث وقع جراء خروج 8 عربات قطار عن القضبان بالقرب من محطة طوخ بالمحافظة.

كما أشارت النيابة المصرية العامة، في بيان، إلى "انتقال فريق لمعاينة حادث انقلاب القطار بمحافظة القليوبية (شمال) واتخاذ إجراءات التحقيق في ملابساته".

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن وزير النقل كامل الوزير، أثناء تفقده موقع الحادث، قوله: "سنحاسب جميع المسؤولين المتسببين في الحادث ولن نهرب من تحمل المسؤولية، ونعمل ليل نهار لتطوير منظومة السكك الحديدية".

وأفادت صحيفة "الشروق" الخاصة، عن مصادر مطلعة (لم تسمها) أن "التحقيقات الأولية للحادث كشفت أن القطار كان يسير بسرعة كبيرة تبلغ نحو 120 كم/الساعة، أثناء المرور على منطقة إصلاحات وعرة من المفترض أن يسير فيها بسرعة لا تتجاوز 30 كم/الساعة".

وأوضحت المصادر ذاتها أن "سائق القطار ومساعده لم يتلقيا أمرًا رسميًا بتهدئة السرعة في تلك المنطقة، ما أدى إلى خروج العربات عن القضبان وانقلاب القطار وسقوط ضحايا ومصابين".

والحادث يعد الثاني من نوعه خلال أقل من شهر في مصر، إذ شهدت محافظة سوهاج (جنوب) في 26 مارس/آذار الماضي، تصادم قطاري ركاب، ما أسفر عن سقوط 32 قتيلا و165 مصابا، وفق إحصائية رسمية.

وفي مايو/ أيار 2018، أعلن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء في مصر (رسمي) في بيان، أن السبب الرئيسي لحوادث تصادم القطارات هو العنصر البشري، إذ بلغت نسبته 78.9 بالمئة، تليه عيوب في المركبات وحالة الطرق.

الأناضول
(22)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي