أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

روسيا.. طبيب نافالني يقول انه قد يتوفى في أي لحظة

دخل الأسبوع الثالث من الإضراب عن الطعام - جيتي

قال طبيب زعيم المعارضة الروسي المسجون أليكسي نافالني، الذي، إن صحته تعاني تدهورا سريعا وأن منتقد الكرملين، البالغ من العمر 44 عامًا، يوشك على الموت.

وأوضح الطبيب ياروسلاف أشيكمين، السبت، أن نتائج الفحوص التي تلقاها من عائلة نافالني تظهر معاناته من ارتفاع حاد في مستويات البوتاسيوم، والتي يمكن أن تسبب السكتة القلبية وارتفاع مستوى الكرياتينين التي تشير إلى تردي حالة الكلى.

وأضاف في منشور على فيسبوك "قد يموت مريضنا في أي لحظة".

في السياق ذاته، طالبت أناستازيا فاسيليفا، رئيسة اتحاد تحالف الأطباء المدعوم من نافالني، على تويتر بضرورة "اتخاذ إجراء فوري".

نافالني هو أبرز خصوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأكثرهم صلابة.

لم يُسمح لأطبائه الشخصيين بزيارته في السجن. وأضرب نافالني عن الطعام احتجاجا على رفض السماح لهم بزيارته عندما بدأ يعاني من آلام حادة في الظهر وفقدان الإحساس بساقيه. وقالت دائرة السجون الحكومية في روسيا إن نافالني يتلقى كل المساعدة الطبية التي يحتاجها.

وألقي القبض على نافالني في 17 يناير/ كانون ثان عقب عودته إلى روسيا قادما من ألمانيا، حيث قضى خمسة أشهر يتعافى من التسمم بغاز الأعصاب السوفيتي الذي ألقى باللوم فيه على الكرملين. لكن المسؤولين الروس نفوا مسؤوليتهم عن التسمم، بل وشككوا في تعرضه للتسمم، وهو ما أكده العديد من المعامل الأوروبية.

وحُكم عليه بقضاء عامين ونصف في السجن على أساس أن فترة تعافيه الطويلة في ألمانيا انتهكت حكمًا مع وقف التنفيذ صدر ضده بتهمة الاحتيال في قضية يقول نافالني إنها ذات دوافع سياسية. وكان يتعين عليه ان يتوجه لقسم الشرطة يوميا للابلاغ بوجوده.

أ.ب
(14)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي