أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بين الضحايا مدير التربية في الساحل.. الأسد يرتكب مجزرة في إدلب

على طريق بلدة "الناحية" - نشطاء

قضى سبعة مدنيين، بينهم امرأتان، وثلاثة أطفال، وأُصيب ثلاثة أطفال آخرون، عصر اليوم الخميس، إثر استهداف قوات الأسد بصاروخ حراري من نوع "كورنيت"، سيارة مدنية على طريق بلدة "الناحية" القريبة من مدينة "جسر الشغور، غرب محافظة إدلب.

وأكد مراسل "زمان الوصل" في إدلب، أن "غزوان حلاق" مدير مكتب "التربية والتعليم" في منطقة الساحل، وزوجته "رولا رستم" مديرة مدرسة في بلدة "الناجية"، وابنته "رند حلاق"، بالإضافة إلى "مرهف جانودي"، وزوجته "ريم جانودي"، وطفليهما "جمعة وماسة"، قضوا مساء اليوم الخميس، وأُصيب كل من "رهف ومحمد غزوان حلاق، وعمر مرهب الجانودي"، إثر استهداف قوات الأسد المتمركزة في قلعة "شلف" بصاروخ روسي مطور من نوع "كورنيت إيه – إم"، سيارتهم أثناء عودتهم من إحدى الحفلات على طريق بلدة "الناجية" غرب محافظة إدلب.

وأكد الدفاع المدني على معرفاته الرسمية أن "الخوذ البيضاء" استجابت  منذ بداية العام الحالي لـ  18 هجوماً بصواريخ موجهة من قبل قوات النظام وروسيا، أدت لمقتل 11 شخصاً وإصابة 18 آخرين، وأغلب تلك الهجمات كانت في مناطق سهل الغاب في ريف حماة.

ونشرت "زمان الوصل" تقريراً في وقت سابق نقلت خلاله عن مصدر عسكري في المقاومة السورية أن نوعية صواريخ "كورنيت إيه أم" روسية الصنع مضادة للدبابات واحدة من أخطر الأسلحة، وهي صواريخ بعيد المدى، وتمتلك نظام توجيه دقيقا يمكنها إصابة أهداف على مسافة 10 كيلومترات نهاراً، وعلى مسافة 8 كيلومترات ليلاً.

زمان الوصل
(8)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي