أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. مقتل عنصرين للأسد في "داعل" والنظام يرد باحتجاز 15 مدنيا

من درعا - جيتي

لقي عنصران من قوات الأسد مصرعهما، أمس الأربعاء، خلال تواجدهما في مدينة "داعل" شمال مدينة درعا.

وقال مراسل "زمان الوصل" إن مسلحين مجهولين هاجموا مساء الأربعاء ضابط صف برتبة مساعد أول وعنصرا مجندا يتبعان للمخابرات الجوية، وأطلقوا عليهما الرصاص ما أدى لمقتلهما على الفور.

وأضاف أن المدينة شهدت بعد العملية انتشارا أمنيا وعسكريا كثيفا لقوات الأسد التي احتجزت 15 مدنيا، لكنها عادت وأطلقت سراحهم دون سوق أي منهم إلى سجونها.

وأشار مراسلنا إلى أن قوات الأسد لم تعثر على المهاجمين رغم تمشيطها للمنطقة التي وقعت فيها الحادثة، موضحا أن العمليات التي تستهدف النظام غالبا ما تعتمد على المهاجمة والتواري السريع.

تزامن ذلك مع استهداف طال حاجزا عسكريا يتبع لأمن الدولة قرب قرية "صور" في منطقة "اللجاة"، عبر زرع عبوة ناسفة بالقرب منه، دون معرفة حجم الأضرار التي طالت بقوات النظام.

من جهة ثانية، تتواصل عمليات الاغتيال في المحافظة حيث قتل "حسين الفلاح - أبو علي"، برصاص مسلحين مجهولين وسط بلدة "الشيخ سعد" غربي درعا.

وبحسب ناشطين وصفحات محلية فإن "الفلاح" يتهم بالتعامل مع فرع الأمن العسكري التابع لنظام الأسد.

كما قتل العنصر السابق في "جيش خالد" المبايع لتنظيم "الدولة" (رعد علي العلي) مساء الأربعاء برصاص مجهولين في بلدة "الشجرة" القريبة من منطقة "وادي اليرموك" غربي درعا.

وكان "العلي" انضم إلى قوات الأسد بعد أن أجرى تسوية معها عقب سيطرتها على المحافظة عام 2018، لكنه عاد وانشق عنها ولم يغادر بلدته "الشجرة" حتى وفاته، وفق ما ذكرت صفحات محلية.

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي