أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نظام الأسد يلجأ إلى شرقي الفرات كبديل عن سوق إدلب العائمة

يبدو أن نظام الأسد بات يلجأ في حصوله على القطع الأجنبي إلى السوق العائمة شرقي الفرات، مستغلاً شهر العسل مع "الإدارة الذاتية الكردية" و"قوات سوريا الديمقراطية" اللتين تديران المنطقة، لاسيما بعد فشل محاولات عديدة لافتتاح معابر مع إدلب التي كانت تعد رأس السوق السوداء، حتى أمد قريب.

وعلى ذمة موقع "تلفزيون سوريا"، قام النظام، مؤخراً، بتمرير شحنة من الدولارات تقدر بأكثر من 50 مليون دولار إلى دمشق عبر مطار القامشلي الدولي.

ونقل الموقع عن مصادر خاصة أن النظام يسحب ملايين الدولارات بشكل شبه يومي من أسواق مدن محافظة الحسكة منذ تحسن قيمة الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية في الأسبوعين الماضيين.

عمليات السحب هذه، تتم من خلال التعاون مع تجار وصرافي عملة كبار يعملون لصالحه في المنطقة وخاصة سوق القامشلي، حيث يقومون بشراء الدولار وضخ العملة السورية في الأسواق من فئتي الـ 5000 والـ 2000 ليرة سورية.

 وتتداول أسواق محافظة الحسكة أكثر من 100 مليون دولار يومياً بين عمليات صرف وحوالات مالية قادمة من خارج البلاد وعمليات تجارية داخلية، وفقاً للموقع، الذي أكد  أن "توفر الدولار في محافظة الحسكة، خاصةً مع نشاط الحركة التجارية في معبر سيمالكا الحدودي مع إقليم كردستان العراق دفع النظام مؤخراً إلى شراء كميات كبيرة من الدولار ونقلها إلى دمشق".

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(16)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي