أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وزير مالية النظام: سعر الصرف الحقيقي يجب أن يكون من 2000 إلى 2500 ليرة للدولار


قال وزير المالية في حكومة النظام، كنان ياغي، إن سعر الصرف الحقيقي لليرة أمام الدولار، هو بين 2000 إلى 2500، وذلك بسبب تراجع الناتج المحلي الإجمالي من 65 مليار دولار إلى نحو 20 مليار دولار.
 
وأضاف أن كل زيادة على هذا السعر هو وهمي، وذلك نتيجة للمضاربات والحرب النفسية وبث نوع من "قلة الثقة" بالاقتصاد الوطني، الأمر الذي يدفع العديد من الناس لاستبدال الليرة السورية بالقطع الأجنبي.

وقال ياغي إن هناك معركة خارجية تدار من الخارج، قسم منها يدار عبر التطبيقات ومواقع الكترونية وعبر وجود مضاربين في السوق يضاربون سلباً على الليرة السورية.

ولفت إلى انه منذ أسبوعين حصلت مضاربات شديدة و"حرب ومعركة حقيقية"، ووصل سعر الصرف إلى أكثر من 4500 ليرة، متسائلاً: "لكن هل هناك تغيرات اقتصادية حقيقية تبرر ارتفاع سعر الصرف من 2200 ليرة لـ 4500 ليرة، بالرغم من كل المؤشرات الإيجابية في ظل تحسن الصادرات والانفتاح الاقتصادي والنشاط الحاصل..؟"، مشيراً إلى أن ذلك كان من المفترض أن ينعكس إيجاباً على سعر الصرف، لكن المضاربة هي السبب، وإن عودة السعر لـ 3 آلاف هو دليل قاطع على ذلك.

اقتصاد - احد مشاريع زمان الوصل
(97)    هل أعجبتك المقالة (87)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي