أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد تعرضه لحملة تهديدات.. لاجئ سوري يتخلى عن ترشحه للبرلمان الألماني

الأوس

أقدم اللاجئ السوري "طارق الأوس" على سحب ترشيحه لانتخابات البرلمان الألماني الفيدرالي، في ظل تعرضه لتهديدات خطرة، وتعليقات عنصرية فاقعة، حسب ما نقلت صحيفة "فيلت" الواسعة الانتشار، في تقرير نشرته قبل قليل، وتولت "زمان الوصل" ترجمته.

وقال التقرير أن "الأوس" سحب ترشيحه لـ"بوندستاغ"، مصرحا بتلقيه كما كبيرا من التهديدات لشخصه ولأقاربه، فضلا عن تعرضه لحملة عنصرية لا تطاق.

"الأوس" 31 عاما، كان حديث كثير من وسائل الإعلام بوصفه "ظاهرة"، بعد ترشحه عن حزب الخضر، ليكون بذلك "أول لاجئ سوري" يترشح للفوز بمقعد في البرلمان الاتحادي "بوندستاغ".

وأفاد "الأوس" أن ترشحه وانسحابه، يظهر مدى حاجة ألمانيا لهيكيلة قوية في مواجهة العنصرية.

وفي مطلع شباط/ فبراير، أعلن "الأوس" أنه سيخوض الانتخابات الفيدرالية كمرشح مباشر عن حزب الخضر في ولاية شمال الراين وستفاليا.

وقال في مقطع على تويتر: "أريد أن أكون أول شخص لاجئ من سوريا في بوندستاغ، لإعطاء صوت سياسي لمئات الآلاف اللاجئين ممن يعيشون معنا هنا".

ودرس "الأوس" الحقوق في سوريا، وجاء إلى "دورتموند" قبل 6 سنوات، فارا من الحرب وطالبا اللجوء.

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي