أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

تستر اليهود خلف الأزهر.. حسن عثمان

مقالات وآراء | 2010-01-11 00:00:00
hasanothman2@yahoo.com
لم يكن لدينا أدنى شك حول هدف الزيارة الحميمة التي قام بها رئيس وزراء العدو اليهودي بنيامين نتنياهو إلى مصر. والتي تأتي حتماً للحصول على مزيد من دعم النظام المصري للعدو اليهودي، في تأمين القدر المستطاع وغير المستطاع من الأمن لهم من خلال التضييق المستمر على أهالينا في غزة في فلسطين المحتلة، وبالتالي السعي رويداً رويداً لحشر المقاومة وإضعافها فيه.
ففي الوقت الذي غُيبت فيه تفاصيل هذه الزيارة عن الإعلام، إذ قام أبو الغيط بتجاهل هدفها الحقيقي من خلال التصريح الذي أدلاه عقب هذه الزيارة، ظهرت الآن أولى نتائج هذه الزيارة، وذلك من خلال التأييد الرسمي لمجمع البحوث الإسلامية، التابع للأزهر برئاسة محمد سيد طنطاوي، لبناء الجدار الفولاذي(على الحدود مع الأراضي الفلسطينية). ولم يكتف المجمع بذلك بل أكدّ على أنّ معارضة وإعاقة بناء الجدار هو مخالفة لأمر الشريعة الإسلامية.
ولقد كنا ذكرنا في مقال سابق((تسخير الدين لشرعنة اغتصاب فلسطين )) كيف تعتمد بعض الأنظمة في العالم العربي على الدين و بعض(رجالات الدين) من خلال تأويلات غريبة وعجيبة لتغطية تعاملهم مع اليهود، وبالتالي استمرار الاحتلال وترسيخ استقرار اليهود على أرض فلسطين المحتلة. وتجدر الإشارة إلى أنّ التسخير الديني مستمر حيث يتزامن ذلك مع دعم وتشجيع التطبيع من قبل الملكية الأردنية، من خلال السماح وغض النظر، عن دعوة شركات سياحية أردنية المواطنين في الأردن إلى السفر إلى فلسطين المحتلة عن طريق تأشيرات ورعاية يهودية، وذلك تحت عنوان زيارة المقدسات.
نعود لحديثنا لنرى أنّ اليهود، من خلال زيارة بنيامين نتنياهو والمتوجة ببيان الأزهر المؤيد لبناء الجدار الفولاذي، قد حصلوا على مرادهم بعد التغطية الدينية(الإسلامية) لبناء هذا الجدار الفولاذي، والاستعداد التام للتنفيذ من قبل النظام المصري. وبذلك تتساوى مصر كإحدى دول العالم العربي والإسلامي في عنصريتها مع العدو اليهودي، وتدعم بقوة ما قام به العدو سابقاً من خلال بناءه للجدار الإسمنتي. حيث أن العدو من خلال ذلك يمكنه أن يستدل ويستشهد بمصر(وهي الدولة العربية والإسلامية) ويعتمد عليها في مواجهة المعارضة الغربية لجدار الفصل، وكذلك حصار قطاع غزة في فلسطين المحتلة، بأنها مصر(وهي المتغنية بقوميتها العربية كما يُصرحون طبعاً؟!؟! والإسلامية) لا يمكنها أن تتحمل شغب وإرهاب أهالي قطاع غزة(كما يدّعون؟!؟) وهم المحسوبين من جهة على أنهم صلب قضايا القومية العربية(المزعومة؟!؟!) ومن جهة أخرى مسلمين ومحسوبين على الإسلام(كما يُصرحون طبعاً في المؤتمرات الإسلامية ؟!؟!؟). فكيف هو الحال لليهود، أي كيف يمكن(تحمّل إرهابهم)، وهم المختلفين عنهم قومياً ودينياً وإنسانياً.
وما يؤكد لنا على حُسن قيام النظام المصري بدوره في دعم المشروع اليهودي في منطقتنا، والاستبسال في تلبية حاجاته، هو ما ظهر أثناء اجتماع سفراء العدو في القدس المحتلة من دفاع رئيس وزراء العدو نتنياهو عن النظام المصري، والتأكيد على دوره الجيد بل الممتاز في سحق أهلنا في فلسطين المحتلة، وجاء ذلك رداً على السفير اليهودي في مصر، شالوم كوهين، والذي اتهم مصر( بالرغم من كل ما يقدمه النظام فيها) بأنها عدو(إسرائيل)، مُشيراً ومستدلاً على ذلك بالمقالات ووسائل الإعلام المصرية التي لا تُساير النظام في علاقته الحميمة مع العدو اليهودي، والمنددة بالاحتلال اليهودي وإرهابه.
ولذلك لا نعلم، فقد تكون زيارة نتنياهو مصر في المرة القادمة لتعهد مبارك وأتباعه بضرب هذه الوسائل الإعلامية، والتي تُعتبر المتنفس الوحيد والمتبقي للمصريين، في ظل وجود هذا النظام، لرفض(السلام) الموقع بين السادات واليهود، ومحاربة التطبيع.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
دي ماريا يقود سان جيرمان لانتصار كاسح على ريال مدريد      الفيفا يبلغ إيران بأن الوقت حان للسماح للنساء بدخول الملاعب      تدوير الكتابة.. قبل سقوط أخير ومرثية جديدة عن الوطن*      الأمم المتحدة: 10 ملايين سوري يعيشون في مناطق مليئة بالألغام      "زوكربيرغ" يبحث الحماية والخصوصية مع صانعي القرار بواشنطن      واشنطن: سنواصل تزويد "قسد" بالسلاح      حزب "حمدين صباحي" يهدد بتجميد نشاطه السياسي في مصر      الأمم المتحدة تعلن إنجاز اللجنة الدستورية