أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دير الزور.. النظام يطالب الأهالي بإزالة منازلهم المدمرة

أحد عناصر النظام في دير الزور - جيتي

أمهلت بلدية النظام في دير الزور أصحاب عشرات المنازل المدمرة في المدينة أسبوعا لإزالتها بحجة أنها تشكل خطرا على السلامة العامة.

وقال مجلس المدينة في إعلان أنذر فيه المالكين بشكل نهائي: إن الأبنية المذكورة في الإعلان آيلة للسقوط وتشكل خطراً على السلامة العامة، وهي أكثر من 40 عقارا منها 18 في الجبيلة و8 في شارع الرديسات و2 في حي الحميدية و2 في شارع سينما فؤاد و2 في حي الشيخ ياسين، مطالبا بإزالتها خلال مدة أسبوع.

وأضافت البلدية في إعلانها "في حال عدم وجود إمكانية لديكم لإزالة هذه الأبنية يجب تقديم تصاريح خطية مع ثبوتيات الملكية لإزالتها من قبل البلدية. وفق الإنذار".

وهذه العملية تكلف من 5 – 7 مليون ليرة سورية على اعتبار أن معظم هذه الأبنية طابقية متضررة بشكل كبير نتيجة القصف، حسب الأهالي.

ومنعت البلدية خلال العامين الماضيين عشرات محاولات الترميم للمباني الخاصة وهدمت ما جرى بناؤه بحجة عدم الحصول على تراخيص، في حين تعتمد على برامج الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لترميم البنية التحتية والصرف الصحي والمدارس.

وتوفيت طفلة متاثرة بإصابتها في أيار مايو/2020 نتيجة انهيار جدار أحد المباني بحي "الجبيلة" وسط مدينة دير الزور، كما أدى انهيار بناء في شارع "سينما فؤاد" مطلع شباط فبراير من العام الماضي إلى مقتل شخصين وإصابة آخرين.

وكانت قوات النظام والميليشيات المساندة لها سيطرت بدعم روسي على مدينة دير الزور و بلدات "الحسينية، وحطلة، ومراط وخشام" على الضفة اليسرى لنهر الفرات عام 2017، بعد مواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية".

زمان الوصل
(18)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي