أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اتفاق يقضي بوقف الاقتتال بين فصيلين من "الوطني" في "عفرين"

نص الاتفاق على حلّ الخلاف بين فصيلي "فيلق الشام" و"فرقة الحمزة"

اتفق فصيلان في "الجيش الوطني" على وقف الاقتتال بينهما، وذلك عقب اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة في بلدة "الباسوطة" بريف مدينة "عفرين" شمال حلب، أسفرت عن سقوط قتيل وعدّة جرحى.

ونص الاتفاق على حلّ الخلاف بين فصيلي "فيلق الشام" و"فرقة الحمزة" برعاية لجنة مؤلفة من خمسة أعضاء هم: الشيخ "عمر حذيفة" و"وسام قسوم" والشيخ "عصمت العبسي" والمحامي "محمد سلامة" والشيخ "عبد الله الشيباني"، فيما تعهّد الطرفان بالالتزام بقرارات اللجنة.

وستتولى قوات "لجنة رد الحقوق" المشتركة وقوات الشرطة العسكرية تنفيذ قرارات لجنة التحكيم على أن تباشر أعمالها مباشرة.

ومساء يوم أمس السبت، اندلعت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة في بلدة "الباسوطة" بريف "عفرين"، نتيجة خلاف بين فرقة "الحمزة" وبين مجموعة منشقة عنها بقيادة "عبد الله حلاوة" وانضمامها إلى "فيلق الشام". وذلك بحسب مصادر محليّة في المنطقة.

وأوضحت المصادر ذاتها أنّ الاشتباكات أسفرت عن مقتل عنصر من "فيلق الشام" وإصابة ثلاثة جرحى من كلا الجانبين، فيما وصلت تعزيزات عسكرية لـ "لجنة رد الحقوق" لفض الاقتتال القائم وإعادة الأمن للمنطقة.

وتشهد مدينة "عفرين" من حينٍ إلى آخر نزاعات محليّة مسلحة بين فصائل "الجيش الوطني" المتواجدة فيها، في ظل معاناة المدنيين القاطنين فيها من استمرار الانتهاكات والاعتداءات التي تمارسها تلك الفصائل بحقهم، فضلاً عن عدم تمكن الأجهزة الأمنية من محاسبتهم أو وضع حدود قانونية ملزمة للحدِّ من تلك التجاوزات.

زمان الوصل
(16)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي