أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مخلفات روسيا تقتل طفلا في حلب، ومجهولون يقتلون عنصرين لـ"الهيئة" في إدلب

قُتل طفل مدني صباح اليوم الجمعة، إثر انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات القصف الروسي في وقت سابق منطقة "ترحين" بريف حلب الشرقي، فيما قُتل عنصران مساء أمس من "هيئة تحرير الشام"، إثر استهدافهم من قبل مجهولين بالقرب من بلدة "كفر كرمين" بريف إدلب الشمالي.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" في حلب بأن الطفل "جاسم محمد رمضان العصلاوي" البالغ من العمر 15 عاماً، قضى صباح اليوم الجمعة، إثر انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات صواريخ "إسكندر" الروسية، التي استهدفت حراقات لتكرير "المحروقات" البدائية في منطقة "ترحين" بالقرب من مدينة "الباب" شرق محافظة حلب.

وأكد مراسلنا أن الطفل الضحية كان مع والده داخل الحراقات يعمل على حفر خط في الأرض لتمديد خرطوم بنزين إلى أحد الصهاريج الوافدة للحراقات.

في سياق منفصل، قُتل عنصران يتبعان لـ"هيئة تحرير الشام" ينحدران من ريف حلب الغربي، إثر استهدافهما بطلقات نارية، مساء أمس الخميس، من قبل مجهولين على طريق بلدة "كفر كرمين" بريف إدلب الشمالي، أثناء عودتهما من جبهات ريف حلب الغربي.

فيما لا تزال قوات الأسد والميليشيات المساندة لها، تكثف من قصفها المدني والصاروخي، مستهدفةً قرى وبلدات "كفر عويد، البارة، وسفوهن، والفطيرة، وفليفل، والحلوبة، والعنكاوي، والزقوم، والمشيك، والقرقور، والزيارة، وقسطون" وجميعها ضمن منطقة "خفض التصعيد الرابعة" (إدلب وما حولها).

زمان الوصل
(53)    هل أعجبتك المقالة (53)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي