أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

غارات روسية تستهدف محيط مخيمات النازحين والدفاع التركية تطالب بوقف الهجمات

الغارات طالت مستودعا إغاثيا - جيتي

قضى وجرح عدد من المدنيين، إثر شن الطائرات الحربية الروسية عدداً من الغارات الجوية بصواريخ شديدة الانفجار، مستهدفةً محيط مخيمات النازحين بين منطقتي "سرمدا" و"باب الهوى" شمال إدلب بالقرب من الحدود السورية التركية، سبقها صاروخ بعيد المدى روسية استهدف المنطقة.

وأوضح مراسل "زمان الوصل" في إدلب، أن البوارج الروسية المتواجدة قبالة السواحل السورية، أطلقت صاروخا من نوع "اسكندر" بعيد المدى، استهدف أرضا زراعية يبعد عن تجمع مخيمات النازحين في منطقة "قاح" شمال إدلب 500 متر، ما أدى لإصابة طفل كان يرعى الأغنام في المنطقة، بالإضافة لنوق عدد من القطيع الذي كان يرعاه.

وأضاف مراسلنا أن الطائرات الحربية الروسية من نوع "سوخوي 35" شنت أربع غارات جوية بصواريخ شديدة الانفجار، استهدفت معمل الغاز التابع لشرطة "وتد" بالقرب من معبر "باب الهوى" شمال إدلب، تلاها استهداف لمحطة محروقات معبر "باب الهوى"، ما أدى إلى مقتل مدني، وإصابة مدنيين آخرين أحدهما بحالة خطرة، بالإضافة لاندلاع حرائق ضخمة ضمن المحطة وكراج سيارات الشحن في محيطها.

ولفت المراسل إلى أن الغارات أيضاً طالت مستودعا إغاثيا لمنظمة "شفق" العاملة ضمن المناطق المحررة شمال غرب سوريا، ما أدى لدمار المستودع بشكلٍ كامل، دون وقوع أي إصابة في صفوف المدنيين.

إلى ذلك، شنت مقاتلة حربية روسية من طراز "سوخوي 35" غارتين جويتين، استهدفتا بلدة "كفر شلايا" و"حرش بسنقول" جنوب غرب إدلب، دون تسجيل أي إصابة تذكر.

كما كثفت قوات الأسد من قصفها المدفعي والصاروخي مستهدفة قرى وبلدات "البارة، وبينين، وسرجة، والرويحة، وبليون، وكفر عويد، وسفوهن، وكنصفرة، والفطيرة، والعنكاوي، والمشيك، والزيارة، وقسطون" جنوبي حماة غربي إدلب ضمن ما يُعرف بمنطقة "خفض التصعيد الرابعة" (إدلب وما حولها).

وكانت قوات الأسد قد ارتكبت مجزرة صباح اليوم، راح ضحيتها 7 مدنيين بينهم طفل وامرأة، إضافة إلى 15 مصاباً بينهم 5 أطباء و3 ممرضين، وفني تخدير، إثر استهدافها بأربعة صواريخ وعدة قذائف هاون مشفى "الأتارب الجراحي" غرب محافظة حلب، بالإضافة لخروج المشفى عن الخدمة نتيجة القصف.

في سياق متصل، علقت وزارة الدفاع التركية مساء اليوم الأحد، على الاستهداف الروسي لمنطقة "المخيمات" شمال إدلب على الحدود السورية – التركية، بالإضافة لاستهداف قوات الأسد صباح اليوم مستشفى في مدينة "الأتارب" غرب حلب.

وقالت وزارة الدفاع في بيانٍ لها إن "تركيا أخبرت الجانب الروسي بوقف الهجمات فوراً على منطقة خفض التصعيد الرابعة (إدلب وما حولها).

وأبلغت قواتها المتواجدة في إدلب بالاستعداد ومتابعة التطورات".

وأشارت وزارة الدفاع في بيانها إلى أن قوات الأسد قصفت صباح اليوم مستشفى مدينة "الأتارب" بريف حلب الغربي، تلاه استهداف صاروخ لمنطقة "قاح" التي وصفتها بمنطقة منزوعة السلاح شمال إدلب، والتي تضم عدداً من المخيمات، ما أدى لإصابة مدنيين ونفوق عدد من الأغنام، بالإضافة لاستهداف موقف شاحنات ومقطورات بالقرب من مدينة "سرمدا" شمال إدلب، ما أدى ذلك لإصابة 7 مدنيين، وفق وزارة الدفاع.

في غضون ذلك، كثفت قوات الأسد من قصفها بالمدفعية الثقيلة والصواريخ، مستهدفةً مدينة "أريحا" وبلدة "بسنقول" وقرى وبلدات جبل الزاوية جنوب غرب إدلب، دون ورود معلومات حتى اللحظة عن وقوع خسائر بشرية في صفوف المدنيين.

وردت غرفة عمليات "الفتح المبين" على تلك الخروقات، واستهدفت بالمدفعية الثقيلة مواقع عسكرية لقوات الأسد والميليشيات المساندة لها في كل من مدن "معرة النعمان" و"كفرنبل" وبلدة "معرشورين" جنوب شرق إدلب، مُعلنين عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف تلك الميليشيات.

زمان الوصل
(106)    هل أعجبتك المقالة (49)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي