أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أرامكو السعودية تعلن انخفاض أرباحها بنحو النصف في 2020


 أعلنت شركة أرامكو السعودية، عملاقة النفط المدعوم من الدولة، يوم الأحد أن أرباحها تراجعت إلى النصف تقريبا في عام 2020 لتصل إلى 49 مليار دولار، وهو انخفاض كبير جاء في الوقت الذي تسببت فيه جائحة فيروس كورونا في اضطراب أسواق الطاقة العالمية.

أصدرت شركة الزيت العربية السعودية نتائجها المالية السنوية بعد عام من الوباء الذي أدى إلى انخفاض أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق حيث توقف الناس عن التحرك في جميع أنحاء العالم لوقف انتشار الفيروس. لكن في الأسابيع الأخيرة، ارتفع السعر مع تخفيف القيود المفروضة على الحركة وزيادة التجارة وتلقيح المزيد من الناس من كوفيد-19. مع ذلك، يحذر المحللون من أن ذروة الطلب لا تزال بعيدة المنال.

على الرغم من انخفاض صافي الدخل بنسبة 44٪، قالت أرامكو إنها ستلتزم بوعدها بدفع أرباح ربع سنوية بقيمة 18.75 مليار دولار - 75 مليار دولار سنويا - بسبب الالتزامات التي تعهدت بها الشركة للمساهمين في الفترة التي تسبق طرحها العام الأولي. تذهب جميع أرباح الأسهم تقريبا إلى الحكومة السعودية، التي تمتلك أكثر من 98٪ من أسهم الشركة. سياسة أرامكو لدفع أرباح أسهم أعلى بكثير من التدفق النقدي الحر لعام 2020 البالغ 49 مليار دولار تتناقض بشكل حاد مع شركات النفط العملاقة الأخرى التي خفضت المدفوعات. سعيا وراء ضخ نقدي لدفع مليارات الدولارات في مواجهة انخفاض الإيرادات، أصدرت أرامكو مؤخرا سندات دولية.

الأرقام الرسمية، التي تعد إلزامية منذ أن قامت الشركة المملوكة للدولة في الغالب، بإدراج جزء صغير من قيمتها في بورصة تداول الرياض في عام 2019، تقدم نظرة ثاقبة قيمة على صحة أكبر اقتصاد في المنطقة. على الرغم من جهود ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لتنويع موارد الاقتصاد بعيدا عن النفط، لا تزال المملكة تعتمد بشكل كبير على صادرات النفط لتغذية الإنفاق الحكومي.

انخفضت أرباح أرامكو السعودية البالغة 49 مليار دولار في 2020 من 88.2 مليار دولار في 2019 و111.1 مليار دولار في 2018. مع ذلك، لا تزال أرامكو واحدة من أكثر الشركات قيمة في العالم.

قال أمين الناصر، الرئيس والمدير التنفيذي، في بيان: "في واحدة من أكثر الأعوام تحديا في التاريخ الحديث، أظهرت أرامكو قيمة فريدة من نوعها من خلال مرونتها المالية والتشغيلية الكبيرة.. نتيجة لذلك، ظل مركزنا المالي قويا".

وأوضحت النتائج السنوية أن الشركة أنتجت ما يعادل 9.2 مليون برميل يوميا من النفط الخام على مدار العام.

انخفض الإنفاق الرأسمالي في عام 2020 إلى 27 مليار دولار مقارنة بـ 32.8 مليار دولار في العام السابق.

تتوقع أرامكو أن تنفق 35 مليار دولار هذا العام، أي أقل بنحو خمسة إلى عشرة مليارات دولار من التقديرات السابقة.

في الأشهر الأخيرة، حققت أسعار النفط ارتفاعا كبيرا من أبريل / نيسان 2020، عندما انخفض سعر خام برنت القياسي إلى ما دون 20 دولارا للبرميل.

للمرة الأولى منذ عام، تجاوز سعر خام برنت 60 دولارا للبرميل الشهر الماضي وتم تداوله فوق 64 دولارا للبرميل الأحد.

جاءت زيادة الأسعار في الوقت الذي تبدو فيه المملكة العربية السعودية مصممة على كبح الإنتاج ودعم أسواق النفط حتى مع ارتفاع الطلب، مع قيام الدول برفع الإغلاق وتسريع حملات التطعيم.

أبدى الناصر ملاحظة متفائلة بشأن العام المقبل، قائلا إن أرامكو "تشهد ارتفاعا في الطلب في آسيا وأيضا علامات إيجابية في أماكن أخرى".

وأضاف: "نظل على ثقة من أننا سنخرج من هذا الوباء ونحن في موقع قوة".

اقتصاد
(27)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي