أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد عمل 48 ساعة.. نهاية مؤلمة لطفل سقط في بئر ارتوازي شمال إدلب

علق في بئر بعمق 21 متراً

تمكنت فرق الدفاع المدني السوري بعد عمل استمر لـ 48 ساعة متواصلة من انتشال جثمان الطفل "حسن خضر الزعلان" البالغ من العمر 10 سنوات، مساء اليوم الأربعاء، وذلك إثر وقوعه في بئر ارتوازي مساء الإثنين الفائت، ضمن أرضٍ زراعية في محيط بلدة "كفر روحين" شمال محافظة إدلب.

وقال مدير المكتب الإعلامي لمديرية الدفاع المدني في إدلب "أحمد شيخو" لـ"زمان الوصل" إن الطفل "حسن" توفي بعد أن علق في بئر بعمق 21 متراً، في بلدة "كفروحين" في ريف إدلب الشمالي.

وأوضح "شيخو" أن الطفل "حسن" سقط في البئر الارتوازي أثناء وجوده مع والده الذي يعمل على حفارة الآبار الارتوازية، وعلق الطفل على عمق أكثر 21 متراً، في البئر بين جسم البئر وإزميل الحفر، حيث سقط ورأسه للأسفل".

وأشار "شيخو" إلى أن "فرقهم تمكنت من الوصول إليه بعد جهد متواصل لـ48 ساعة عبر حفرة موازية للبئر، حتى اللحظة لم تنتهِ عملية انتشاله، وهي في مراحلها الأخيرة".


وفي السياق، قضى الطفل "محمد عقيل الأخرس" البالغ من العمر ثلاث سنوات، مساء اليوم الأربعاء، إثر سقوطه في بئر ماء داخل منزلهم وسط بلدة "زردنا" شمال محافظة إدلب.

من جهة أخرى، توفي طفل نازح من ريف حماة يبلغ من العمر ثلاث سنوات أيضا، إثر حريق شب في منزلهم مساء اليوم الأربعاء، وسط مدينة إدلب، نتيجة وقوع مدفأة الحطب داخل غرفة المعيشة، وحاولت فرق الدفاع المدني اسعاف الطفل إلى المشفى لكنه فارق الحياة عند وصوله إليها، كما استمرت فرق الإطفاء التابعة للدفاع لمدة ساعة حتى تمكنت من إخماد الحريق كي لا يمتد للمباني المجاورة.

وتواصل طواقم الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) في المناطق التي تُسيطر عليها المعارضة شمال غرب سوريا، إنقاذ أرواح الأبرياء، حيث تمكنت فرق الدفاع المدني منتصف شباط فبراير الفائت من انتشال طفلة على قيد الحياة تبلغ من العمر 4 أعوام، إثر سقوطها في بئر ماء على أطراف مدينة "الباب" شرق محافظة حلب.

زمان الوصل
(138)    هل أعجبتك المقالة (126)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي