أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الحكومة المؤقتة تخفّض الرسوم الجمركية على البضائع التركية

أصدرت "الحكومة السورية المؤقتة" التعريفة الجمركية الجديدة (رسوم الاستيراد) لعام 2021 في المعابر الحدودية التابعة لها شمال غربي سوريا، حيث تضمن القرار تخفيض الرسوم الجمركية المفروضة على البضائع ذات المنشأ التركي الداخلة عبر تلك المعابر.
 
وحول هذا الموضوع قال "محمد القد" معاون المدير العام للجمارك والشؤون الجمركية التابعة لـ"وزارة المالية والاقتصاد" في تصريح خاص لـ"اقتصاد"، إنّ هذه الخطوة جاءت بناءً على اقتراح المديرية العامة للجمارك وبإشراف "عبد الحكيم المصري" وزير "المالية والاقتصاد" في الحكومة المؤقتة، إضافةً إلى اقتراحات ومناقشات مع كافة الفعاليات الاقتصادية والتجارية في المناطق المحررة (المجالس المحليّة، غرف التجارة والصناعة، مدراء المعابر).

وأضاف أنّ "التعرفة الجمركية المُعلن عنها تضمنت رسوماً تفضيلية على البضائع والمنتجات التركية، إذ شملت تخفيض رسوم الاستيراد على المواد الغذائية والمواد العلفية، في حين جرى إعفاء مواد التدفئة مثل: الفحم الحجري والحطب وقشر الفستق وقشر البندق بشكلٍ كامل من الرسوم الجمركية".

وأوضح أنّه تمّ فرض رسوم منخفضة على استيراد البضائع التركية مقارنةً بالبضائع الأجنبية الأخرى، وذلك لأنّ البضائع التركية تتفوق في جودتها على البضائع الأجنبية الأخرى، حسب وصفه. فيما تعدّ المواد الغذائية ومواد التدفئة ومواد البناء والسماد والسيّارات السياحية-كما يقول القد- أكثر المواد استيراداً من تركيا.

وأكدّ "القد" أنّه جرى أيضاً تخفيض الرسوم الجمركية المفروضة على المواد المصدرة من داخل الشمال السوري إلى تركيا، بحيث أصبحت رسوماً رمزية على التصدير. ولحماية المنتجات المحليّة المنتجة في المناطق السورية المحررة وتشجيعاً لتصديرها، تمّ فرض رسوم عالية على البضائع المستوردة التي يوجد لها إنتاج مثيل في المنطقة مثل: البطاطا والبصل والأحذية.

وعن المواد المصدرة من الشمال السوري إلى تركيا، بيّن "القد" أنّ المواد الأكثر تصديراً عبر المعابر هي: البطاطا والبصل والكمون وحبة البركة والكزبرة والقطن والذرة والسمسم والخوخ والدراق وصابون الغار والأحذية والألبسة.

وفيما يخص قيمة رسوم الاستيراد ورسوم تفضيل البضائع التركية الجديدة، أشار "القد" إلى بعض الأمثلة عنها ومنها: المواد العلفية رسومها 30 ليرة تركية للطن، أمّا نظيرتها الأجنبية فرسومها 50 ليرة تركية للطن. الخضراوات التركية رسومها 40 ليرة للطن، والأجنبية 50 ليرة للطن. الألبان والأجبان والزبدة التركية 100 ليرة للطن، والأجنبية 125 ليرة تركية للطن. السماد التركي رسومه 85 ليرة، والأجنبي 100 ليرة. السيراميك رسومه 95 ليرة للطن، والأجنبي 110 ليرة للطن.

وبحسب "القد" فإنّ المديرية العامة للجمارك تقوم وبإشراف السيد وزير "المالية والاقتصاد"، بعقد اجتماعات دورية مع الفعاليات الاقتصادية الموجودة في المناطق المحررة وتناقش معهم المشاكل التجارية والاقتصادية الموجودة وسبل حلّها، كما تناقش معهم انعكاسات تطبيق الرسوم الجمركية بما يعود بشكلٍ إيجابي على الأهالي في الشمال السوري.

ولاقى قرار تخفيض الرسوم الجمركية على البضائع التركية، ترحيباً في أوساط المدنيين في الشمال السوري المحرر، وذهبوا إلى أنّ ذلك سيؤدي إلى تنشيط حركة التجارة مع تركيا وانخفاض أسعار المواد والبضائع في السوق المحليّة.

وفي ذات الوقت قلل بعض أبناء الشمال المحرر من أهمية هذا القرار لأنّ تركيا تفرض شروطها وتتحكم بحركة المعابر، وهي وحدها من يستطيع تحديد نوع وكمية البضائع والسلع التي تخرج وتدخل إلى المنطقة. كما أنّ الاستمرار في الاعتماد على المنتجات التركية بشكله الحالي سينعكس سلباً على المنطقة، لأنّه سيزيد من نسب البطالة وسيعمق من التبعية الاقتصادية لتركيا.

الجدير بالذكر أنّ الحدود السورية مع تركيا ترتبط بستة معابر تتبع إدارياً لـ "الحكومة المؤقتة" وهي: "السلامة، الراعي، جرابلس، الحمام، تل أبيض، رأس العين"، بالإضافة إلى معبر "باب الهوى" الذي يخضع لإدارة "حكومة الإنقاذ".

اقتصاد - احد مشاريع زمان الوصل
(30)    هل أعجبتك المقالة (31)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي