أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الصين: "جريمة" تسمم جديدة بالرصاص ضحيتها 51 طفلاً

كشفت السلطات الصينية عن إصابة ما يزيد على 51 طفلاً بالتسمم بالرصاص، في مقاطعة "جيانغسو"، في أحدث حلقة ضمن سلسلة حوادث التسمم بمواد كيماوية، راح ضحيتها مئات الأطفال بمختلف أنحاء الصين، فيما ألقى المسؤولون باللائمة على مصنع للبطاريات بالمقاطعة الواقعة شرقي الصين.آلاف الأطفال سقطوا فريسة لـ''جرائم'' التلوث المتزايد في الصين

وقالت وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" الأربعاء، إن حادث التسمم وقع بمنطقة "دافنغ للتنمية الاقتصادية"، في قرية "هيكو"، مشيرةً إلى أنه تم إجراء فحص شمل 110 أطفال، من بين 132 طفلاً يعيشون في المنطقة، وتبين أن نحو نصفهم تحتوي دمائهم على نسب مرتفعة من مادة الرصاص.

وذكرت الوكالة الرسمية أن المنظمات الحكومية في دافنغ طلبت نقل مصنع البطاريات إلى خارج المنطقة، فيما تواصل الحكومة المحلية تحقيقاتها.

إلى ذلك، نقلت صحيفة "جيانغسو نيوز"، وهي صحيفة محلية إلكترونية، عن سكان القرية أن أكثر من مائة من أطفالهم، بالإضافة إلى العديد من العاملين بالمصنع، أُصيبوا بالتسمم بالرصاص.

إلا أن مدير شركة "دافنغ شينغشيانغ لصناعة البطاريات"، نفى، في تصريحات لأحد الصحفيين، اتهام المصنع بالتسبب في تسمم هؤلاء الأطفال بالتسمم، وأكد أن المصنع مجهز بوحدة للتحكم في التلوث، وأن السلطات الحكومية أقرت بكفاءتها.

ويقول الأطباء إن الأطفال يكونون أكثر عرضة من البالغين للإصابة بالتسمم بالرصاص، نظراً لأن أجسامهم ليس لديها القدرة على امتصاص تلك المادة السامة، مما يرفع معدلاتها في الدم، وعادة ما يتسبب في إصابة الأطفال بأمراض عقلية.

وتزايدت حوادث التسمم بالرصاص مؤخراً في الصين، حيث قررت السلطات في أواخر ديسمبر/ كانون الأول الماضي، مصنعاً للبطاريات في مقاطعة "قواندونغ" جنوبي البلاد، في أعقاب اكتشاف أكثر من 40 طفلاً لديهم مستويات مفرطة من الرصاص في دمائهم.

وفي 22 من الشهر نفسه، أصدرت السلطات بمقاطعة "شنشي"، شمال غربي الصين، عقوبات تأديبية بحق 11 مسئولاً، في أعقاب إصابة 851 طفلاً بالإعياء نتيجة التسمم بالرصاص بتلك المنطقة، وفقاً لما نقلت وكالة الأنباء الرسمية عن تقارير صحفية محلية.

وكانت السلطات المحلية قد رفعت تقرير لها في السابع من أغسطس/ آب الماضي باكتشاف نسبة مفرطة من الرصاص داخل أجسام 138 طفلاً في قريتين ببلدة "تشانغتشينغ" بمنطقة "فنغشيانغ" بذات المقاطعة.

وخرج سكان القريتين إلى الشوارع في 17 من نفس الشهر، مطالبين بغلق المصنع، في مظاهرات أثارت اهتماماً واسعاً بمختلف أنحاء الصين، وعقب إجراء تحليلات للدم بتلك المنطقة، وجد أن حوالي 815 طفلاً، على الأقل، يعانون من نسبة مفرطة من الرصاص في دمائهم.

(9)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي