أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

(الكفرالبواح في الفتوى الشيطانية بشرعية الجدارالفولاذي الفرعوني)


إن الإفتاء بشرعية الجدارالفولاذي الذي يُقيمه(فرعون مصر)بين مصروفلسطين لتشديد الحصارعلى مليون ونصف مسلم في قطاع غزة كُفربواح فيه من الله برهان.
(فخلف من بعدهم خلفُ ورثواالكتاب يأخذون عرض هذا الأدنى ويقولون سيُغفر لناوإن يأتهم عرضُ مثلهُ يأخذوهُ ألم يُؤخذ عليهم ميثاق الكتاب أن لايقولواعلى الله إلاالحق ودرسواما فيه والدّارُالأخرة خيرللذين يتقون أفلا تعقلون)}الاعراف:169 {.
إن هذه الأية الكريمة تتحدث عن علماء السوء من أمثال(شيخ الازهر)وحواريه الذين يبيعون الأخرة بمتاع الحياة الدنيا بإتباعهم للحكام,لذلك تجدهم يفتون بغيرالحق وبما يُرضي السلطان عنهم,وليس بما يُرضي الله وبما يضمن لهم منزلتهم وقربهم من السلطان الجائر,فيخفون الصواب ويطمسون الحق مهما كان هذا الصواب والحق في شرع الله(الكتاب والسنة)ظاهراً بيناً مُحكما ولاشبهة فيه ولا يحتمل التأويل,ورغم ذلك تجدهم يُقدمون ويتجرؤون على مخالفته بقولهم المفترى(هذاحُكم الله وشرعه ودينه)وهم يعلمون بُطلان قولهم وكذبهم وإفترائهم,فهؤلاء هُم علماء السوء,لذين إنسلخوامن دين الله إنسلاخاً كإنسلاخ الجلد من الذبيحة,فهم من الغاوين وقد وصف الله سبحانه وتعالى علماء السوء هؤلاء الذين بدلوا دينهم بدنياهم
(واتل عليهم نبأ الذي أتيناه أياتنا فإنسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين*ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد إلى الأرض واتبع هواه فمثلهُ كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أوتتركه يلهث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بأياتنا فاقصص القصص لعلهم يتفكرون)}الاعراف: 175+176 {
والأية التالية تتحدث عن هؤلاء العلماء الذين يُمثلهم(شيخ الأزهر)ومُجمعه الشيطاني الذين يفتون بغيردليل من(الكتاب والسنة)ويفترون على الله الكذب ليشتروا رضى الحكام الظالمين بأن الله قد توعدهم بالويل!!!
فهؤلاء هُم الذين أفتوا أن الإشتراكية المنبثقة من الماركسية الإلحادية هي من الاسلام عندما قام(عبد الناصر)بتطبيق الإشتراكية!!!!
وهؤلاء هُم الذين أفتوا للمقبور(السادات)عندما قام بزيارته المشؤومة إلى القدس,وقالواعنها بأنها نصرمن الله وفتح مبين كنصربدروفتح مكة!!!!
وهؤلاء هم الذين أفتوا(لبوش)بأن يشن حرباً صليبية على المسلمين وبجوازإشتراك المسلمين في الجيش الامريكي بالقتال في هذه الحرب الصليبية!!!!
وهؤلاء هُم الذين يُحرمون الجهاد في العراق وأفغانستان وفي كل مكان,ويعتبرون المجاهدين في سبيل الله إرهابيين وقتلة وسفاكين للدماء وتكفيريين وخارجين على ولاة الأمرالحكام الموالين لليهود والنصارى,وان الجهاد لايجوزإلابإذن الحكام الذي ألغوا الجهاد من دساتيرهم وعقولهم!!!!
وهؤلاء هم الذين سارعوا إلى إنقاذ(صنم بوذا في أفغانستان)!!!!
وهؤلاء هم الذين أفتوا بتحليل وشرعية قتل مليون ونصف مسلم في قطاع غزة درءاً للمفسدة وجلباً للمصلحة!!!!
(إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون )
(فويلُ للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمناً قليلاً فويلُ لهم مما كتبت أيديهم وويلُُ لهم مما يكسبون )}البقرة:79 {.
فويلُ لك يا شيخ الأزهريا(ط ن ط ا و ي)مما كتبت يداك,وويلُ لكم يا علماء السوء, يامن تسمون أنفسكم(مجمع البحوث الاسلامية)يا حملة المباخر,أيها الكهنة,أيها الشياطين المتاجرون بدين الله بثمن قليلاً,الويلُ ثم الويلُ لكم مما كتبت أيديكم,وويلُ لكم يامن وقعتم على هذه البلوى(الفتوى)التي ماهي إلاجريمة بحق الاسلام,وبحق الأزهروبحق الشعب الفلسطيني الصامد المرابط,وبحق الأمة أجمعين,وويلُ لكم يا من سكتم وصمتم على هذه الجريمة والتي هي إنكارلما عُلم من الدين بالضرورة.
إن الفتوى التي أصدرها (الشيطان الأكبر)المعشش في(الأزهر)منذ أمد بعيد وحواريه من تجارالدين الذين حولوا الأزهرإلى خرابة,والتي تبيح قتل مليون ونصف من المسلمين في(فلسطين- قطاع غزة الصامد المرابط المحتسب أمره لله)إنما هي فضيحة وخزي وعاروشنارألحق بالأزهروبعلمائه الذين هانواعلى الله فهانواعلى الناس فهانت عليهم أنفسهم,ففقدوا إحترام المسلمين,وصاروامضرب المثل بالذل والهوان والخسة والنذالة والحقارة والوضاعة والنفاق والجبن,فهم يخشون السلطان الجبارالظالم المتكبرالموالي للكفارأكبرمن خشيتهم لله,فهم يسعون إلى كسب رضا السلطان بتحليل ما حرم الله وبتحريم ما أحل وبإنكارما عُلم من الدين بالضرورة للحفاظ على مكتسباتهم الوظيفية وكراسيهم المصنوعة من الذل والهوان,ومقابل لعاعة من لعاع الدنيا يتقيء بها لهم الحكام الظالمون,فيتسابقون بإهداركرامتهم وإنسانيتهم,فيزحفون على أرجلهم وأيديهم وبطونهم من أجل الفوزبلحسها,حيث سلبهم الله العزة والكرامة والسيادة والإمامة,فهم لايأمرون بمعروف ولاينهون عن منكرولايهتمون بأمورالمسلمين,وإنما يتحدثون بكلمات لاتخرج من قلوبهم,لذلك فهي لاتلامس القلب,فالدين عندهم أصبح مهنة يرتزقون به,لذلك تجدهم لاينتصرون إلى حق ولا يُنكرون ظلم أوباطل,بل يدعون إلى فقه الواقع,الذي يدعوإلى القبول بالأمرالواقع من باب المصلحة ودرء المفسدة,ويعتبرون كل من يحتج على هذا الواقع المخزي المتردي أو يعترض على الحكام الجائرين إنما(هومُفسد في الأرض وإرهابي ومتطرف وتكفيري)لذلك هم في فتواهم المفتراة التي أخرجتهم من دين الله ومن الملة لم يـأتوا بحديث أوأية كدليل شرعي,بل إعتبروا أن خنق مليون ونصف مسلم في(فلسطين- قطاع غزة)بإقامة جدارفولاذي على حدوده مع مصر(كجداريأجوج ومأجوج)هومن أجل حماية الأمن القومي المصري.
فيا سبحان الله قدأصبح الشعب الفلسطيني المظلوم المقهورهوالذي يُهدد الأمن القومي المصري وليس الكيان اليهودي الغاصب,ويستدلون ايضا على شرعية هذا(الجدارالفرعوني)بأنه من باب المصلحة ودرء المفسدة كما قال أصحاب( ذي القرنين(قالوايا ذاالقرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض فهل نجعل لك خرجاً على ان تجعل بيننا وبينهم سداً)}الكهف:94 {
فأي مفسدة يريد هذا الجدارأن يمنعها ويُحاربها؟؟
وأي مصلحة تتحدثون عنها تتحقق يا(علماء السلطان الجائرالموالي للكفاروياأتباع الشيطان,ياأيهاالمجرمون,أيها الكافرون)بخنق مليون ونصف مسلم لاذنب لهم إلاأن يقولوا ربنا الله وقد تخلت عنهم امتهم؟؟
فليس هناك مصلحة لأحد بإبادة الشعب الفلسطيني المجاهد الصابرالمرابط الذي يقاتل نيابة عن أمته إلا اليهود والأمريكان والصليبية العالمية,ألم تعلموابأن الجدارالذي أفتيتم بشرعيته هومن تمويل الأمريكان بمبلغ(مائة مليون دولار)؟؟
فهل الأمريكان يُمولون ما يخدم الإسلام والمسلمين؟؟
ألم تعلمواأنه لايوجد بين أبناء الامة الواحدة من الناحية الشرعية حدود ولا سدود,ألم تسمعوا قول الله تعالى
(إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فإعبدون )
ألم تعلمواأن هذه الحدود المصطنعة بين ديارالمسلمين هي من صناعة الكفارالمُتمثلين(بسايكس الإنجليزي وبيكوالفرنسي)وإن كل من يعتبرهذه الحدود شرعية ويجب إحترامها إنما هومُوالي للكفاروحريص على مصلحتهم
فما لكم كيف تحكمون!!
أم لكم كتاب فيه تدرسون!!
ألم تسمعوا قول الله سبحانه وتعالى
(إنما يفتري الكذب الذين لايؤمنون بأيات الله وأولئك هم الكاذبون) }النحل:105 {
ألم تعلموا أن حُرمة دم مسلم عند الله أعظم من حرمة الكعبة!!
ألم تعلموا أن من أعان على قتل إمرء مسلم ولوبشق كلمة خلد في الناركما قال الرسول صلى الله عليه وسلم!!
فكيف بتحليل خنق مليون ونصف مسلم وإبادتهم إبادة جماعية بالإفتاء بتشديد الحصارعليهم,فأي شرع هذا الذي تتحدثون عنه ؟؟
ومن قال أن هؤلاء الموقعين على هذه الفتوى الشيطانية هم من المسلمين!!
ومن قال أن(شيخ الأزهر)ليس بشيطان رجيم ومن إتبعه من المُحرفين لدين الله عن علم وعقل!!
ألم تسمعوا قول الله سبحانه وتعالى أيها المسلمون
(أفتطمعون أن يُؤمنوا لكم وقد كان فريقاً منهم يسمعون كلام الله ثم يُحرّفونهُ من بعد ماعقلوه وهم يعلمون)}البقرة:75{
من قال أن لهؤلاء عصمة أوأنهم فوق هذا الدين!!
ومن قال انه يجوزالسكوت عنهم وعن جريمتهم بحق الإسلام والمسلمين!!
فكل من يُدافع عنهم وعن فتواهم سيُحشرمعهم وسيتحمل وزرفتواهم .
فهم ليسوا حُجة على الاسلام,فالقرأن والسنة حُجة عليهم وعلينا,وبهما سنشهد على الناس أجمعين وسيشهد رسول الله علينا .
ان(مجمع البحوث الاسلامية)الذي يتزعمه هذاالشيطان الأكبرما هُم إلا(مجمع مسكوني وألكليروس وكرادلة وحاخامات)يُحرفون دين الله دون خشية من الله وهم يظنون بأنهم في مأمن من بطشه.
الله أكبرعليك أيها الشيطان الأكبروعلى من إتبعك من علماءالسوءالظالمين لأنفسهم,فوالله لترين ذل نفسك في الدنيا قبل الأخرة أنت ومن وقع معك على هذه الفتوى الشيطانية.
(ولله غيب السموات والأرض وإليه يُرجع الأمرُكُلهُ فاعبده وتوكل عليه وماربُك بغافل عما تعملون)}هود:123{
فوالله أن تعين كائن بشري بمواصفات(ا ل ط ن ط ا و ي شيخا للأزهر)إنماهوإهانة للأزهر,وإهانة لمصرولكل مسلم في الأرض,فالأزهربعهده قد وصل الحضيض وحالة من التردي والتخريب غيرمسبوقة,فهذا الكائن الغريب الأطوارهو(عضو في أندية الروتاري والليونزالماسونية)وهوفي الأساس كان من مخبري(صلاح نصر)رئيس جهازالمخابرات المصرية في عهد(عبد الناصر)وكان مكلف بالتجسس على شيوخ الأزهروكتابة التقاريربزملائه,وهومعروف بسوء الخلق والصيت وأحمق,حيث يقوم بضرب زملائه ورميهم بحذائه وكثيراً ماإعتدى على الصحفيين ,فلقد وصل به الأمرأن يتطاول على دين الله بيده بعدأن تطاول عليه بلسانه عندما قام بنزع خمارفتاة مسلمة بريئة في معهد ازهري بعد أن شتمها وشتم أبيها وأرعبها, وتلفظ بألفاظ سوقية تدل على وضاعة الأصل وحقارته,وهوقد ساند الرئيس الفرنسي الكافر(ساركوزي)بمحاربة الحجاب في فرنسا ودعى المسلمين في أوروبا الإلتزام بالقوانيين الكافرة التي تحكم الدول الأوروبية,فهو الذي قام بمصافحة(الجزار والمجرم اليهودي شمعون بيرس)بحرارة وكأنه يُصافح قديس,وعندما سُئل عن هذه المصافحة أجاب باللهجة العامية المصرية(الله إزاي ما أصافحوش والريس ولي الأمربيصافحوه فإذن يجوزمصافحته وهي حلال حلال حلال) وعندما سُئل عن الحفريات اليهودية تحت المسجد الاقصى فأجاب باللهجة المصرية(وأنا ما لي هو أناإللي حهدمه),وقام بتحليل الربا,وهوعليه مستمسكات من قبل المخابرات المصرية جعلته طوع بنانها,وفي هذا السياق تأتي جميع فتاويه بل بلاويه في خدمة سيده الذي يُوالي اليهود والنصارى ويعمل لمصلحتهم جهاراً نهاراً الذي إستقبل المجرم(ن ت ن ي اه و - نتنياهو)جزارالنساء والأطفال والشيوخ والشبان والشعب الفلسطيني أجمعين في الضفة الغربية وقطاع غزة وأخذه بالأحضان في نفس الوقت الذي يمنع الدواء والغذاء والهواء عن المسلمين في(فلسطين- قطاع غزة)ويرفض السماح لقافلة (شريان الحياة)المُحملة بالأدوية لأهل غزة أن تدخل إلى غزة إلاحسب الزمان والمكان الذي يُحدده (ن ت ن ي ا ه و- نتنياهو) .
فلوكنتم من الصادقين أيها الشيطان الأكبرومن حولك من مجمع الشياطين(الذين لايمكن أن يُعينوا إلا بموافقة المخابرات المصرية)لأصدرتم فتوى بفريضة نصرة أهل(فلسطين -قطاع غزة)عندما كان اليهود يدكونها من البروالبحروالجو قبل عام,ولكنكم إلتزمت الصمت على جرائم اليهود التي إرتكبوها ضد(فلسطين- غزة) والتي تفوق كل تصورلأن(فرعونكم)لم يأمركم بذلك وإنما أمركم بالصمت فصمتم,ألم تسمعوا قول الله سبحانه وتعالى
(فليقاتل في سبيل الله الذين يشرون الحياة الدنيا بالأخرة ومن يقاتل في سبيل الله فيُقتل أويغلب فسوف نؤتيه أجراً عظيماً*وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربّنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها وإجعل لنا من لدنك ولياً وإجعل لنا من لدنك نصيراً*الذين أمنوا يُقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يُقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفاً)} النساء:74+75+76 {
وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم
(إذا ديس شبرمن أرض الإسلام أصبح الجهاد فرض عين على كل مسلم ومسلمة) فكيف إذا ديس أولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى محمد صلى الله عليه وسلم,أليس الجهاد الأن فرض عين على كل مسلم ومسلمة وعلى الحكام والمحكومين,وأن إنقاذ(فلسطين- أهل غزة)من الهلاك والموت البطيء واجب شرعي وأن إغلاق(معبر رفح)جريمة لا تغتفر,وكل من يُعطل ذلك إنما هومُوالي لليهود والنصارى
(ياأيها الذين أمنوالا تتخذوااليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لايهدي القوم الظالمين)}المائدة:51 {
ألم تسمعوا قول الرسول صلى الله عليه وسلم
(مثل المؤمنين في توادهم وتراحهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا إشتكى منه عضو تداعى له سائرالجسد بالسهر والحمى )
فمن الذي أجبر(فلسطين-أهل غزة)على حفرالأنفاق إلاحرارة الروح بعد قيام(الفرعون مبارك)أثناء العدوان اليهودي على غزة بإقفال(معبر رفح)المنفذ والمُتنفس الوحيد لهم على(مصر كنانة الله في ارضه)التي انقذت أهل فلسطين والشام في الحروب الصليبية والتتار,فما بال(فرعون مصر)بإسم مصر ومصرمنه براء يُريد قتلهم اليوم من أجل أن يكسب رضى اليهود والأمريكان والصليبية العالمية, حتى يُعينوا إبنه وريثا له,فهاهويقوم بدور(شاور)في(عهد الفاطميين)الذي تحالف مع الصليبيين ضد المسلمين,فهذا(الفرعون-مبارك)قد قال بالحرف الواحد أثناء العدوان
((من حق إسرائيل أن تغلق المعبر لحماية أمنها القومي من تهريب السلاح))
فبالله عليكم ألايُثبت هذا القول الهدف من وراء هذه الفتوى الشيطانية التي تطفي الشرعية على هذه الجريمة,فلوكانت لديكم حقاً غيرةعلى دين الله أيها الشياطين وشيطانكم الأكبرفأين أنتم من(الوزيرالصليبي يوسف بطرس غالي)المُعين من قبل اليهودعلى خزائن مصرعندما شتم دين الشعب المصري المسلم في البرلمان أمام من يدّعون انهم يُمثلون الشعب المصري المسلم,وأين انتم من جائزة الدولة التقديرية التي منحهاوزيرالثقافة المثلي لشخص عديم الثقافة والعقل المدعو(سيد القمني)إلا لأنه شكك في دين الله الذي تقولون بأنكم تنتسبون إليه وشكك في نسب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي تدّعون أنه نبيكم,والله ورسوله والمؤمنون منكم ومن بلاويكم براء.
فوالله يا أيها الشيطان الأكبرومن معك من مُجمع الشياطين الذين وقعتم على الفتوى الجريمة التي إرتكبتموها بحق المسلمين في غزة ستأتون يوم القيامة والأغلال في أعناقكم,فهي إلى الأذقان وأنتم مقمحون وقد تعلق في أعناقكم وذقونكم نساء وأطفال وشيوخ ونساء وشباب وفتيات(فلسطين- غزة)الذين يستغيثون ويستنجدون والذين يبيتون في العراء في البرد القارص يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ويتضورون جوعا وأطفالهم تموت امام أعينهم بسبب حصار(فرعونكم-مبارك)فبدلاً من أن تنقذوهم تفتون بموتهم جوعا وعطشا وظلما وعدوانا خدمة لليهود والصليبية العالمية,فأعلمواأيها الشياطين أنه عندما يأتي وعد ربي سيجعل جداركم وفرعونكم دكاً,وكان وعد ربي حقا,وحينها لن ينفعكم شيطانكم الأكبرولاسيده الفرعون ولازبانيته,بل سيتبرؤون منكم وستتحاجون في النار
(إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ *وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّأُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ )}البقرة: 166+167{
وإلى كل من يتبنى أويدافع عن هذه الفتوى سيكون لسان حالكم
(ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراؤنا فأضلونا السبيل) .
فيا شعب مصرالعظيم,يا من كنت دائما عبرالتاريخ السيف والرمح والقرطاس والقلم: كيف تقبل أو تصمت على الجريمة التي إرتكبها الشيطان الأكبروالمجمع الشيطاني من حوله,انه والله خزي وعاروشنار لا تقبلونه فإغضبوا لله حتى تبرؤوا ذمتكم أمام الله ثم التاريخ ثم المسلمين
(إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا*إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُولَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا
)}النساء:146{
وأخيراً الحمد لله الذي تكفل بحفظ دينه من عبث العابثين وتحريف المحرفين الضالين المُضلين.
فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابداً كتاب الله وسنتي,فكل ما توافق مع القرأن والسنة نأخذ به وكل ما تعارض معهما نضرب به عرض الحائط ونلقي به في سلة النفايات
اللهم اني قد بلغت اللهم فاشهد

مدير مركز دراسات وأبحاث الحقيقة الإسلامية
bauodtamimi@hotmail.com
bauodtamimi@yahoo.com
bauodtamimi85@yahoo.com
مدونة محمد اسعد بيوض التميمي
الموقع الرسمي للإمام المجاهد الشيخ
اسعد بيوض التميمي رحمه الله
www.assadtamimi.com
للإطلاع على مقالات الكاتب
www.assadtamimi.com/mohammad/

محمد اسعد بيوض التميمي
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي