أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الفارق بين دولار إدلب ونظيره في دمشق.. يتقلص


تميزت تعاملات يوم الاثنين، بتقلص الفارق بين "دولار إدلب" ونظيره في مناطق سيطرة النظام، بشكل ملحوظ، بعد أن تناقضت اتجاهاتهما لأول مرة منذ فترة بعيدة.

وفيما تراجع الدولار في مناطق سيطرة النظام، لصالح الليرة السورية، بصورة محدودة، ارتفع الدولار في إدلب، ليتقلص الفارق بين سعري صرف الدولار في مناطق سيطرة النظام وشمال غرب سوريا.

كان سعر صرف الدولار قد سجل فارقاً كبيراً بين المنطقتين، في معظم الأيام، على مدار الأسابيع الستة الفائتة.

وفي حصيلة تعاملات الاثنين، ومقارنة بأسعار إغلاق الأحد، تراجع "دولار دمشق"، بوسطي 10 ليرات، ليصبح ما بين 3910 ليرة شراءً، و3950 ليرة مبيعاً.

كذلك تراجع "دولار حلب"، 10 ليرات، ليصبح ما بين 3900 ليرة شراءً، و3940 ليرة مبيعاً.

وسجل الدولار في حمص وحماة نفس أسعار نظيره في حلب.

أما في إدلب، فارتفع الدولار 20 ليرة، ليصبح ما بين 3870 ليرة شراءً، و3900 ليرة مبيعاً.

وتراجع سعر صرف الليرة التركية مقابل الليرة السورية في إدلب، بوسطي 7 ليرات سورية، ليصبح ما بين 500 ليرة سورية شراءً، و510 ليرة سورية مبيعاً.

وفي إدلب أيضاً، تراجع سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار، إلى ما بين 7,69 ليرة تركية للشراء، و7,75 ليرة تركية للمبيع.

وبالعودة إلى دمشق، تراجع اليورو 15 ليرة، ليصبح ما بين 4675 ليرة شراءً، و4725 ليرة مبيعاً.

فيما تراجعت التركية في دمشق، بوسطي 11 ليرة سورية، لتُغلق ما بين 512 ليرة سورية شراءً، و517 ليرة سورية مبيعاً.

هذا، ويحدد مصرف سورية المركزي، "دولار الحوالات"، بـ 1250 ليرة للدولار الواحد.

اقتصاد - احد مشاريع زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي