أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فيديو.. قصف مجهول المصدر يطال أسواق المحروقات بريف حلب الشرقي

من القصف - نشطاء

اندلعت حرائق ضخمة في أسواق وحراقات تكرير الفيول الواقعة في منطقتي "جرابلس" و"الباب" بريف حلب الشرقي، نتيجة استهدافها بصواريخ مجهولة المصدر، مساء اليوم الجمعة.

وبحسب مراسل "زمان الوصل" في ريف حلب، فإنّ سوق المحروقات "الفيول" الواقع في معبر "الحمران" بريف "جرابلس"، تعرض لقصف بصاروخين شوهدا أثناء سقوطهما على المنطقة، وأعقب ذلك بوقتٍ قصير استهداف مماثل وبأربعة صواريخ لحراقات "الفيول" الكائنة في قرية "ترحين" بريف "الباب".

وأوضح أنّ القصف أدّى لاشتعال النيران في العديد من خزانات الوقود والصهاريج المتواجدة في المواقع المستهدفة، تبعها عدّة انفجارات بالحراقات المجاورة، فيما توجهت فرق الإسعاف والدفاع المدني على الفور للبحث عن ضحايا أو مصابين، بالإضافة إلى إخماد ألسنة اللهب التي علت سماء المنطقة.

ولفت مراسلنا إلى سقوط ثلاثة قتلى ونحو 9 مصابين في القصف الذي طال سوق المحروقات في معبر "الحمران" في حصيلة أوليّة.

ولم يعرف مصدر الصواريخ حتى ساعة إعداد هذا التقرير، فيما رجّح ناشطون محليون من ريف حلب، عبر مواقع التواصل الاجتماعي وقوف روسيا وراء عملية القصف، إذ سبق لها وأن استهدفت مناطق تكرير النفط وأسواق النفط في "جرابلس" و"الباب".

وفي مطلع شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، استهدف طيران مُسير معبر "الحمران"، ولم يسفر حينها عن وقوع أي إصابات بشرية، حيث اقتصرت الأضرار على احتراق بعض الصهاريج المخصصة لنقل مادة الفيول قرب المعبر، دون أن تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن تلك الحادثة.

وكانت حراقات تكرير "الفيول" في قرية "ترحين" بريف مدينة "الباب"، قد تعرضت في 9 من شباط/ فبراير الفائت، لقصف بصواريخ أرض-أرض، محملة بقنابل عنقودية، ما أدّى حينئذٍ لمقتل 5 مدنيين وجرح 4 آخرين، ونشوب حرائق هائلة تسببت بأضرار مادية كبيرة في المنطقة.

الجدير بالذكر أنّ حراقات تكرير النفط الخام تنتشر بصورة واسعة في بلدات ريف حلب الشمالي والشرقي، وتتركز بغالبيتها في ريفي "جرابلس" و"الباب"، حيث تعد هذه الحراقات المصدر الأساسي للحصول على الوقود ومشتقاته في عموم مناطق شمال سوريا الخارجة عن سيطرة النظام.


زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي