أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

التوصل لتقنية جديدة تساعد على تخزين البيانات بشكل أسرع وأرخص

توصل فريق من الباحثين في الولايات المتحدة، إلى تطوير تقنية جديدة لتخزين البيانات تتميز بأنها أسرع عشر مرات من وحدات الذاكرة "الوميضية" المستخدمة حالياً.

وتعتمد التقنية الجديدة، على رقائق سليكون عالية السرعة تتصل بكابلات رقيقة مصنوعة من مواد "بوليمارية" لا يزيد قطرها عن قطر الشعرة البشرية.

وذكر موقع "تيك إكسبلور" المتخصص في التكنولوجيا أن التقنية الجديدة عرضت خلال المؤتمر الدولي لدوائر الحالات الصلبة الذي انعقد الشهر الجاري في الولايات المتحدة.

ونجح فريق الدراسة في تطوير تقنية جديدة تجمع بين مزايا كابلات النحاس وألياف "الفايبر" وتتفادى عيوب النوعين في الوقت نفسه. ويوضح فريق الدراسة أن الكابلات الجديدة مصنوعة من بوليمارات البلاستيك وتتميز بأنها أخف وزناً وأرخص ثمنا من الكابلات النحاسية.

وأكد الباحثون أنها متوافقة مع رقائق السيليكون التقليدية ولا تتطلب تعديلات فنية، وفي الوقت نفسه فإنها أكثر فعالية في نقل البيانات وأكثر قدرة على ترشيد الطاقة.

زمان الوصل - رصد
(16)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي