أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

واشنطن تطالب النظام بالكشف عن مصير عشرات آلاف المعتقلين وتسليم جثامين الضحايا لذويهم

أرشيف

طالبت واشنطن من نظام الأسد الكشف عن مصير عشرات الآلاف من المدنيين المحتجزين في سجونه، وتسليم جثامين الضحايا الذين قضوا تحت التعذيب لعائلاتهم، مشددة على ضرورة تحديد "تاريخ ومكان وسبب وفاتهم".

جاء ذلك في كلمة للسفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة "توماس غرينفيلد"، خلال اجتماع غير رسمي ورفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة لمناقشة ملف حقوق الإنسان في سوريا، أمس الثلاثاء.

وأكدت على أن نظام الأسد يواصل سجن عشرات الآلاف من السوريين الأبرياء، بينهم نساء وأطفال وشيوخ وأطباء ومقدمو خدمات وصحافيون ونشطاء حقوقيون، واصفة انتهاكات النظام ضد الشعب السوري بـ"الوحشية والفظائع المروعة".

وشددت على أن معاناة الشعب مع نظام الأسد لا توصف وأن ما لا يقل عن 14 ألف سوري تعرضوا للتعذيب واختفى عشرات الآلاف قسراً، موضحة أن "مدنيين أبرياء يحرمون من محاكمة عادلة، ويتعرضون للتعذيب ولعنف جنسي وظروف غير إنسانية".

من جهة ثانية، انتقدت "غرينفيلد" إغلاق نقاط عبور على الحدود السورية العام الماضي أمام المساعدات الإنسانية المقدمة للشعب بدون موافقة نظام الأسد، وقالت إن "إغلاق نقاط العبور حال دون تقديم المساعدة الإنسانية الحيوية من الأمم المتحدة، وهو أمر مؤسف وزاد بلا داع من معاناة ملايين السوريين".

وأضافت: "حان الوقت لكي نتوصل إلى حل سياسي فعلي. إنه السبيل الوحيد لتحقيق السلام والاستقرار والأمن بشكل دائم للشعب السوري".


أ.ب
(11)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي