أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صور... طبيب تونسي يخفف عن مرضى "كورونا" بعزف على الكمان

عندما بدأ الدكتور محمد صلاح سيالة العمل في قسم العناية المركزة لمرضى كوفيد-19 في يناير/ كانون ثاني في مستشفى تونسي، لم يدر بذهنه مطلقًا أن يستخدم مهاراته الموسيقية لمكافحة الفيروس.

لكن الطبيب البالغ من العمر 25 عامًا عندما قرر إخراج كمانه ذات يوم في مستشفى الهادي شاكر في مدينة صفاقس والعزف، نال الثناء لجهوده في رفع معنويات المصابين بالفيروس الذين يرقدون في عزلة وهم في اشد الحاجة إلى رسم البسمة على وجوههم.

كان رد فعل المرضى فوريًا - الابتسام والتصفيق - احتفالًا بـ "الحفل الموسيقي" المرتجل. وتفاجأ البعض عندما اكتشفوا أن الطبيب هو من كان يعزف الكمان.

قال المريض رشيد عروس، الذي يتعافى من مرض كوفيد -19: "عزف الموسيقى هنا يساهم في شعور المريض بالفرح ونسيان الألم. إنه لأمر رائع."

في وقت فراغه وعقب انتهاء عمله في المستشفى، يعمل سيالة عازف كمان وهو أيضًا عضو في فرقة "بيبر باند".

وقال سيالة لوكالة أسوشيتد برس "هدفي هو استخدام الموسيقى للمساعدة في علاج مرضى كورونا الذين يعانون من حالة نفسية سيئة ويعانون من الوحدة – التي تشكل عدوهم الأول".

يعزف سيالة الآن بانتظام في المستشفى، عندما يتوافر له الوقت.

موسيقى سيالة تسعى للتخفيف أيضًا عن العاملين في مجال الصحة، الذين تعرضوا لضغوط هائلة خلال الأشهر الماضية عقب ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس في تونس.

لكن هناك ما هو أكثر من الكمان لإضفاء الأمل في تونس، التي تُظهر مؤشرات على تراجع الفيروس.


فقد سجلت تونس مؤخرا واحدا من أدنى معدلات الإصابات الجديدة خلال أسابيع. ووفقا لتقديرات وزارة الصحة، تم تسجيل 725 حالة إيجابية جديدة الخميس، مقابل أكثر من 4100 إصابة جديدة أثناء ذروة الإصابات في منتصف شهر يناير/ كانون أول.

وبالمثل، انخفض عدد الوفيات إلى 35 حالة، مقارنة 103 حالات وفاة في اليوم قبل شهر واحد.

وعلى الرغم من اكتظاظ أسرة العناية المركزة بالمرضى، لم تعد أسرة المستشفيات مزدحمة كما كانت من قبل، لأن العديد من المرضى يتلقون الرعاية في المنزل. ويوجد حاليا 1264 تونسيا في المستشفيات - منهم 287 في العناية المركزة و111 على أجهزة التنفس الصناعي.

ومن المتوقع أيضًا أن تحصل البلاد على أول شحنات لقاحات فايزر- بيونتيك هذا الشهر. وهو جزء من ترتيب أوسع مع مبادرة كوفاكس العالمية لتوفير اللقاحات للبلدان النامية والمركز الأفريقي للسيطرة على الأمراض الذي تأمل تونس أن يجلب ما يصل إلى 7 ملايين جرعة لقاح في الأشهر المقبلة.


في غضون ذلك، يمكن للمرضى الاعتماد على سيالة لنشر الأمل والبهجة بضربات أوتاره.

وتقول بريكة السديري، مريضة كورونا "إنه يعزف للترفيه عنا كل يوم تقريبا. أدعو الله أن يحفظه، وأتمنى أن يحفظكم الله جميعا من هذا المرض. أتمنى أن أخرج من هذا المكان بصحة جيدة، هذا ما أتمناه."

أ.ب
(8)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي