أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الصين تدافع عن استخدام "تويتر" و"فيسبوك" في حملة حول "كورونا"

دافعت الحكومة الصينية اليوم الخميس عن استخدامها لـ"تويتر" و"فيسبوك" بعد تقرير يفيد بأنها استغلت وجودها المتزايد على وسائل التواصل الاجتماعي لنشر معلومات مضللة حول أصول جائحة "كوفيد-19".

وعندما سُئلت المتحدثة باسم وزارة الخارجية "هوا تشونينغ"، عن التقرير، لم تتناول بشكل مباشر المزاعم حول دور الصين في نشر معلومات مضللة عن الفيروس. ومع ذلك، وصفت التقرير بالمُباِلغ، وقالت إن الصين يجب أن يكون لها الحق في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أيضًا.

وكشف تحقيق لوكالة "أسوشيتد برس"، تم إجراؤه بالتعاون مع مختبر أبحاث الطب الشرعي الرقمي التابع للمجلس الأطلسي، أن شخصيات سياسية قوية ووسائل إعلام متحالفة في الصين وكذلك في الولايات المتحدة وروسيا وإيران أغرقت العالم بمعلومات مضللة حول الفيروس.

وقال التقرير، الذي نُشر في وقت سابق من هذا الأسبوع، إن المسؤولين الصينيين شنوا هجومًا رداً على رواية - رعاها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من بين آخرين - بأن الفيروس من صنع الصين. واستبعد الخبراء هذا الاحتمال إلى حد كبير.

ردا على سؤال حول التقرير في إحاطة يومية لوزارة الخارجية، قالت "هوا" إن بعض الناس في الدول الغربية، مثل الولايات المتحدة، لا يريدون سماع صوت الصين الموضوعي والحقيقي.

وتابعت: "إنهم يخشون أن يعرف المزيد من الناس الحقيقة، حتى لا يعودوا قادرين على نشر معلومات كاذبة بلا ضمير، ويفعلوا ما يريدون لتضليل الرأي العام الدولي واحتكاره".

مع ذلك، كان رد الصين هو البدء في نشر شائعات بأن الفيروس تم تخليقه بواسطة مختبر عسكري أمريكي، وتم إصداره خلال مسابقة دولية للرياضيين العسكريين في ووهان، المدينة الصينية، حيث تم اكتشاف فيروس كورونا المستجد لأول مرة في أواخر عام 2019.

وأصبح البحث عن أصل الفيروس عملية مسيسة للغاية. فقد سعى ترامب إلى إلقاء اللوم على الصين، ليتفادى جزئيًا الانتقادات الموجهة لاستجابة إدارته للوباء في الولايات المتحدة.

وقامت الصين بدورها بإبراز التقارير التي تفيد بأن الفيروس كان ينتشر خارج البلاد قبل تفشي المرض في ووهان، مشيرة إلى أنه ربما تم إحضاره من مكان آخر.

زمان الوصل - رصد
(10)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي