أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بين ألمانيا وتركيا.. سوريان أحدهما ضحية برصاص مجهولين والآخر مجرم يذبح صديقته ويصورها

الشرطة التركية داهمت المكان وقبضت على المجرم

عثر على جثة رجل سوري صباح الاثنين، مصابا بطلقين ناريين في رأسه أمام بيته في إحدى المقاطعات الألمانية، دون أن تتضح ملابسات الجريمة ولا الجهة التي نفذتها.

وقال سوريون في ألمانيا إن الضحية يدعى "عبد العزيز عباس درويش"، وإنه يتحدر من قرية شونية بمنطقة الدرباسية في الحسكة.

ووفق هؤلاء، فقد وجدت جثة الرجل السوري عند الساعة الخامسة من صباح الاثنين، في سيارته أمام منزله في مدينة فولدا الواقعة شرق مقاطعة هيسن.

وبينما كانت الأنباء تتوارد عن السوري "عبدالعزيز درويش" بوصفه ضحية، كانت وسائل إعلام تركية تنقل أخبارها عن سوري آخر لكن بصفته مجرما ذبح صديقته، وصور جريمته.

وقالت إحدى التقارير التي ترجمتها "زمان الوصل" إن السوري "ماجد.أ" الذي يحمل الجنسية البريطانية كان يحتفل مع صديقته المغربية "سميرة"، 38 عاما،  بما يسمى "الفالانتين"، مساء الأحد 14 شباط في إحدى الشقق بالعاصمة التركية اسطنبول، وتحديدا منطقة الفاتح.

وبينما كان "جمال" البالغ من العمر 50 عاما يفتش في جوال "سميرة" ثارت ثائرته إذ وجد في جوالها محادثات مع رجال آخرين، فتشاجرا، وتطور الأمر إلى إقدامه على ذبحها بسكين.

ولم يكتف "ماجد" بذلك بل عمد إلى تصوير الضحية وهي مذبوحة وأرسله إلى أحد معارفه، مع تعليق يقول إن "هذا جزاء من يسيء لي"، فما كان من الشخص الذي تلقى المقطع المروع إلا أن أبلغ الشرطة التركية التي داهمت المكان وقبضت على المجرم.

زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي