أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صور... علماء الآثار يكتشفون مصنع جعة قديما في مصر

اكتشف علماء آثار أمريكيون ومصريون ما يمكن أن يكون أقدم مصنع جعة معروف في أحد أبرز المواقع الأثرية في مصر القديمة، حسبما قال مسؤول كبير بوزارة الآثار السبت.

قال مصطفى وزيري، أمين عام المجلس الأعلى للآثار، إنه تم اكتشاف المصنع في أبيدوس، وهي مقبرة قديمة تقع في الصحراء غرب نهر النيل، على بعد أكثر من 450 كيلومترا جنوب القاهرة.

أضاف أن المصنع يعود على ما يبدو إلى عصر الملك نارمر، المعروف على نطاق واسع بتوحيده لمصر القديمة في بداية عصر الأسرة الأولى (3150 قبل الميلاد – 2613 قبل الميلاد).

قال وزيري إن الأثريين عثروا على ثماني وحدات ضخمة، يبلغ طول كل منها 20 مترا وعرضها 2.5 مترا، وتضم كل وحدة حوالي 40 حوضا فخاريا في صفين، تم استخدامها لتسخين خليط من الحبوب والماء لإنتاج الجعة.


يشترك في رئاسة البعثة المشتركة الدكتور ماثيو آدامز من معهد الفنون الجميلة بجامعة نيويورك وديبورا فيشاك، الأستاذة المساعدة لتاريخ الفن المصري القديم والآثار بجامعة برينستون.

قال آدامز إن المصنع بني على ما يبدو في هذه المنطقة لتوفير الجعة للطقوس الملكية، بالنظر إلى أن علماء الآثار عثروا على أدلة تظهر استخدام الجعة في طقوس التضحية للمصريين القدماء.

قالت وزارة الآثار إن علماء الآثار البريطانيين كانوا أول من ذكر وجود هذا المصنع في أوائل القرن العشرين، لكنهم لم يتمكنوا من تحديد موقعه.

بمقابرها ومعابدها الشاسعة التي تعود إلى العصور المصرية القديمة، اشتهرت أبيدوس بآثارها لتكريم أوزوريس، إله العالم السفلي في مصر القديمة والإله المسؤول عن الحكم على الأرواح في الحياة الآخرة.

تم استخدام المقبرة في كل فترة من التاريخ المصري المبكر، من عصر ما قبل التاريخ إلى العصر الروماني.

أعلنت مصر عن عشرات الاكتشافات الأثرية في العامين الماضيين، على أمل جذب المزيد من السياح.

عانت صناعة السياحة من الاضطرابات السياسية التي أعقبت الانتفاضة الشعبية عام 2011 التي أطاحت بالرئيس المستبد حسني مبارك.

كما تعرض القطاع لضربة أخرى العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا.

أ.ب
(63)    هل أعجبتك المقالة (48)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي