أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الابن يسرق أبيه ليصرف على «الفنانات»

الإدمان على السهر في المقاصف والملاهي الليلية، والإنفاق على فنانات الدرجة العاشرة، يتطلب توافر سيولة مالية كبيرة بين يدي مدمني هذا السهر وهذه الطريقة في الحياة، وعدم تحقق ذلك يدفعهم لتوفير المال بأي طريقة كانت، فليس المهم الجريمة بل المهم إرضاء الفنانة والتمتع بنظرة من عينيها أو بلمسة من يديها!!. وقد يقدم مدمن السهر في تلك الملاهي، على سرقة أقرب الناس إليه لتوفير المال اللازم لملذاته الشخصية، وهذه الحادثة تؤكد ذلك.. ‏

 فقد اتصل المدعو «م.س»، بقسم شرطة الشريعة، مدعياً فقدان مبلغ 550 ألف ليرة سورية من الخزانة بمنزله، وحصر الشبهة بسرقة المبلغ بابنه «ح» وعلى الفور توجهت دورية إلى البناية الموجود فيها المنزل، حيث وجدت الابن المشتبه فيه في مدخل البناية فألقت القبض عليه.. وبتفتيشه عثرت معه على مبلغ 333 ألف ليرة سورية. ‏ وبالتحقيق معه اعترف بسرقة 550 ألف ليرة سورية من درج خزانة والده، بقصد صرفها في الملاهي الليلية التي يرتادها، وهو يعلم أن المبلغ أمانة لدى والده، وقد صرف 200 ألف ليرة سورية خلال خمسة أيام من سرقة المبلغ، وأنه سبق أن صرف في الأيام الماضية، أكثر من 150 ألف ل.س، كان يدخرها من عمله، خلال تردده المستمر على هذه المقاصف والملاهي الليلية!!. وتم إعادة المبلغ الذي وجد مع الابن إلى والده الذي كان يلاحظ على ابنه تأخره في السهر وقدومه إلى المنزل مع مطلع الفجر وهو مخمور، وكان يعتقد أنه يسهر مع رفاقه في حين كان يسهر في الملاهي الليلية. ‏

(12)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي