أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تقرير.. قلة من الأمريكيين يرون أن الديمقراطية ناجحة للغاية

تعتقد قلة فقط من الأمريكيين أن الديمقراطية تزدهر في الولايات المتحدة، حتى مع اتفاق الأغلبية العريضة على أن الحكومة التمثيلية هي أحد المبادئ الأساسية للبلاد، وفقًا لاستطلاع جديد أجرته "أسوشيتيد برس" ومركز أبحاث الشؤون العامة "نورك".

و16 بالمائة فقط من الأمريكيين يقولون إن الديمقراطية تعمل بشكل جيد أو بشكل جيد للغاية، وهو تشاؤم يشمل الطيف السياسي. وما يقرب من نصف الأمريكيين، 45 في المائة، يعتقدون أن الديمقراطية لا تعمل بشكل صحيح، بينما يقول 38 في المائة آخرون إنها تعمل بشكل جيد إلى حد ما.

وتعرضت العناصر الأساسية للحكومة الديمقراطية، بما فيها الانتخابات الحرة والنزيهة والتداول السلمي للسلطة، إلى اختبار رهيب بسبب الادعاءات التي لا أساس لها من تزوير الانتخابات التي طرحها الرئيس السابق دونالد ترامب.

وكانت هذه التأكيدات على الاحتيال سببًا جذريًا للعنف المميت في مبنى الكونغرس (كابيتول) الشهر الماضي، والذي أضر بسمعة البلاد كنموذج للديمقراطية.

ويواجه "ترامب" ثاني محاكمة غير مسبوقة له في مجلس الشيوخ هذا الأسبوع لدوره في إثارة العنف. ويقول نصف الأمريكيين إن على مجلس الشيوخ إدانة الرئيس الجمهوري السابق.

وتتفق نتائج الاستطلاع إلى حد بعيد مع الطريقة التي صنف بها الأمريكيون الديمقراطية قبل الانتخابات. ولكن هناك دلائل على أن هجمات ترامب على العملية الديمقراطية، بما فيها حجته المتكررة والفاقدة للمصداقية بأن الانتخابات "سُرقت" بسبب مخالفات الناخبين، لاقت صدى لدى الجمهوريين.

وفي تشرين الأول/أكتوبر، قال حوالي ثلثي أولئك الذين يتعاطفون مع الحزب الجمهوري، 68 في المائة، إن الديمقراطية تعمل بشكل جيد إلى حد ما على الأقل.

وانخفض هذا الرقم إلى 36 في المائة في يناير/ كانون ثان. وتراجعت وجهات النظر الديمقراطية في الاتجاه المعاكس، حيث أفاد 70 في المائة بأن الديمقراطية تعمل بشكل جيد إلى حد ما على الأقل مقارنة بنسبة 37 بالمائة في الخريف.

وبشكل عام، يقول حوالي ثلثي الأمريكيين إن "جو بايدن" كان رئيسًا منتخبًا بشكل شرعي، لكن ثلث الجمهوريين فقط يتبنون هذا الرأي.

ويدور هذا الجدل الآن في الكونغرس، مع وجود انقسام واضح بين القادة الجمهوريين مثل السناتور "ميتش ماكونيل" والنائبة "ليز تشيني" وآخرين ممن رفضوا مزاعم ترامب وأقروا بفوز بايدن.

ومع ذلك، رفض أكثر من 140 من أعضاء مجلس النواب الجمهوريين قبول فوز بايدن، في إشارة إلى سيطرة اليمين المتطرف على الحزب.

وتقول الغالبية العظمى من الأمريكيين، 70 في المائة، إنهم يعتقدون أن "بايدن" يحترم المؤسسات الديمقراطية بقدر لا بأس به على الأقل. لكن هناك انقساما سياسيا صارخا، حيث قال حوالي 96 بالمائة من الديمقراطيين إن بايدن يحترم مثل هذه المؤسسات، مقارنة بحوالي 42 بالمائة من الجمهوريين.

وما تزال هذه النسب أعلى بكثير مما حصل عليه ترامب، إذ يقول 62 في المائة أن الرئيس السابق لم يحترم التقاليد أو المؤسسات الديمقراطية أو لا يحترمها على الإطلاق. هذا الرأي يتبناه 93 بالمائة من الديمقراطيين، وفقط 27 في المائة من الجمهوريين.

في حين أن الأمريكيين متشائمون بشأن الوضع الحالي للديمقراطية، إلا أنهم موحدون في أن مثل هذا الشكل من الحكومة ما يزال هو النهج المرغوب. ويقول ثمانون في المائة إن الحكومة المنتخبة ديمقراطياً مهمة للغاية أو بالغة الأهمية لهوية الأمة.

واستمر الدعم أو كان أعلى بالنسبة للمبادئ المركزية الأخرى للحكومة الديمقراطية للأمة، حيث قال 88 بالمائة إن النظام القضائي العادل وسيادة القانون مهمان جدا أو للغاية، و 85 في المائة لديهم مشاعر مماثلة بشأن الحريات والحريات الفردية على النحو المحدد في الدستور.

زمان الوصل - رصد
(23)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي