أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسؤول في النظام يطالب بزيادة الرواتب 7 أضعاف

قال رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال التابع للنظام، جمال القادري، إن هناك حاجة ملحة لزيادة الرواتب إلى سبعة أضعاف حتى يستطيع العامل والموظف أن يؤمن نفقاته المطلوبة، محملاً مسؤولية تراجع موارد الدولة، للفساد والترهل الإداري بالإضافة إلى الحصار الاقتصادي، والذي انعكس في النهاية على مستوى الدخل.

لكن القادري، الذي كان يتحدث في مؤتمر اتحاد عمال دمشق، استدرك، بأن ارتباط العمال بالوطن لا يتعلق بما يحصلون عليه من أجور، وذلك خوفاً على ما يبدو من تأويل تصريحاته، وذلك بسبب المداخلات التي عبّر فيها المتحدثون عن يأسهم وقرفهم من واقع الحال في البلد،  نتيجة لعدم كفاية الأجور والرواتب، سوى لمعيشة بضعة أيام في ظل ارتفاع الأسعار.
 
واعترف القادري أن سقف الحكومة هو تحسين متممات الرواتب والأجور، من حوافز ومكافآت، لافتاً إلى أن الاتحاد يعمل مع الحكومة على زيادة هذه المتممات، وهو المتاح حسب قوله.
 
ويبلغ متوسط الدخل في سوريا، نحو 60 ألف ليرة شهرياً، بينما يبلغ سعر صرف الدولار نحو 3300 ليرة، أي أن الموظف يتقاضى أقل من 20 دولاراً في الشهر، فيما تؤكد جميع الدراسات بأن الحد الأدنى المطلوب لمعيشة أسرة مكونة من خمسة أفراد يجب ألا يقل عن 700 ألف ليرة شهرياً.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(16)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي