أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هجمات متفرقة تثقل ليل قوات الأسد بدرعا

مقاتل في درعا - أرشيف

تعرضت مواقع تابعة لقوات الأسد في ريف درعا، مساء الأحد، لهجمات شنها مسلحون موقعة قتلى وجرحى في صفوف عناصر النظام الذين يواصلون التلويح بشن عملية عسكرية في ريف درعا الغربي بدءا من مدينة "طفس".

وأفاد مراسل "زمان الوصل" بأن مسلحين هاجموا مساء حاجز "مجمع السالم" القريب من بلدة "خراب الشحم" في الريف الغربي من المحافظة، مشيرا إلى أن الهجوم تم باستخدام قذائف (RBG) وبنادق الرشاشة.

وقال إن الحاجز يعتبر من أقوى حواجز الفرقة الرابعة في المنطقة بعد أن استقدمت تعزيزات كبيرة ونشرتها على طول خط "ضاحية درعا" وصولا إلى منطقة "وادي اليرموك" مرورا بمحيط بلدات "اليادودة"، و"خراب الشحم"، و"نهج"، و"المزيريب"، و"تل شهاب" والكثير من المواقع.

ورجح مراسلنا سقوط خسائر في صفوف عناصر الفرقة الرابعة، لأن الأخيرة لم تكن مستعدة للهجوم لأنها تستبعد مثل هذه الهجمات في منطقة أصبحت عسكرية بشكل كامل، بعد وصول أعداد كبيرة من العناصر والآليات وانتشارهم في المكان.

في سياق متصل، شهدت مدينة "جاسم" شمال غربي درعا، هجوما مماثلا طال موقعا تابعا للنظام في الحي الجنوبي، دون معرفة نتائجه لأن المنطقة شهدت انتشارا أمنيا وعسكريا كثيفا.

وأكد مراسلنا على أن ذلك جاء بعد هجوم تعرض له قائد إحدى الميليشيات الموالية للأمن العسكري في الريف الشرقي، مسفرا عن سقوط جرحى في صفوف عناصره دون التمكن من معرفة مصير قائد الميليشيا.

ونفذ مسلحون مجهولون هجوما استهدف سيارة "محمد علي الرفاعي" المعروف بـ "أبو علي اللحام" متزعم ميليشيا محلية تابعة للأمن العسكري، وضالعة في تنفيذ عمليات اغتيال واقتحام واعتقالات في الريف الشرقي.

وأسفر الهجوم عن حدوث إصابات في صفوف مرافقة "اللحام" فيما لم يعرف مصير الأخير الذي يتهمه أبناء بلدة "الكرك الشرقي" بأنه سهل دخول النظام للبلدة قبل أسابيع وفرض تسوية جديدة على أهلها.

صباحا، أحبط اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس الموالي لروسيا، عملية تهريب مخدرات باتجاه الأردن وألقى القبض على عناصر يتبعون لعصابة تهريب وكميات كبيرة من الحشيش والحبوب المخدرة.

وأفادت مصادر مقربة من اللواء بأن الاشتباك مع العصابة جرى جنوب مدينة "بصرى الشام"، مشيرة أن وجهة العصابة كانت أراضي المملكة الأردنية.

وأكدت المصادر على أن عناصر اللواء الثامن ألقوا القبض على 3 عناصر من العصابة وقاموا بإتلاف مادتي الحشيش والمخدرات التي كانت بحوزة العصابة، مشددة على أن ميليشيا حزب الله هي من تدعم وتسهل عمليات هذه العصابات.

زمان الوصل
(45)    هل أعجبتك المقالة (44)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي