أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"يونيسيف": أطفال سوريا لا يزالون في خطر يوما بعد يوم

من مخيمات إدلب - أ ف ب

أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، مساء الأحد، أن العنف ما زال مستمرا في سوريا وأن الأطفال لا يزالون في خطر يوماً بعد يوم، مشيرة إلى مقتل ما لا يقل عن 22 طفلاً هذا العام.

جاء ذلك في بيان صحفي لممثل المنظمة "فيكتور نيلوند"، بعد تقارير أفادت بمقتل فتاة تبلغ من العمر 12 عاماً في هجوم على "إعزاز" بريف حلب، و 3 آخرين في "عفرين".

وذكر "فيكتور نيلوند" ما أسماها بـ"أطراف النزاع في سوريا" بالتزاماتها بحماية الأطفال بعد تقارير أفادت بمقتل أربعة أطفال في هجومين شمال البلاد، وقال: "مرة أخرى، تذكر اليونيسيف جميع أطراف النزاع بالتزاماتها بحماية الأطفال في جميع الأوقات والامتناع عن العنف في المناطق المدنية".

وأضاف: "الهجمات الأخيرة تذكير صارخ بأن العنف مستمر في سوريا وأن الأطفال لا يزالون في خطر يوما بعد يوم"، مشددا على أنه "وبعد عشر سنوات من النزاع، لا يزال الأطفال هم الأكثر تضررا من الدمار غير المسبوق والتشريد والموت، لقد فقدوا حياتهم ومنازلهم وطفولتهم وحان الوقت لأن ينتهي العنف في سوريا".

وانفجرت سيارة مفخخة، أمس الأحد، في مدينة "إعزاز" مما أدى إلى مقتل 4 أشخاص وإصابة ما لا يقل عن 22 شخصا، حيث كانت طفلة تبلغ من العمر 12 عاما من بين ضحايا الهجوم، كما وقع انفجار في "عفرين" آخر ناتج عن سيارة مفخخة، أسفر أيضا عن مقتل 6 مدنيين بينهم 3 أطفال.

زمان الوصل - رصد
(20)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي