أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. محاولة اغتيال ضابط في استخبارات الأسد، ومجهولون يقتلون عنصرا في "الحر"

مقاتل في درعا - أرشيف

نجا ضابط في المخابرات الجوية التابعة لنظام الأسد من محاولة اغتيال صباح اليوم الأحد في ريف درعا الشرقي، بعد ساعات من مقتل عنصر سابق في المعارضة المسلحة في غربي المحافظة.

وأكدت مصادر لـ"زمان الوصل" أن مجهولين استهدفوا بعبوة ناسفة الرائد في المخابرات الجوية "سامر أبو زينب"، على الطريق الواصل بين مدينة "الحراك" وبلدة "الصّورة" شرقي المحافظة، مشددين على أن الانفجار لم يصبه.

وأوضحت أن التفجير جرى بالقرب من حاجز "الشاهين" –حوالي 200 متر فقط-، والذي يعتبر من أكبر حواجز النظام في المنطقة الشرقية، مشيرة إلى أن العبوة انفجرت لحظة مرور سيارة "أبو زينب" لكنه نجا بأعجوبة، لتشهد المنطقة فور التفجير انتشارا أمنيا وعسكريا كبيرا بحثا عن الفاعلين لكن دون جدوى.

جاء ذلك بعد ساعات من اغتيال الشاب "محمود عدنان" المعروف بلقب "أبو حصيني"، في بلدة "تسيل" بريف درعا الغربي، عبر إطلاق الرصاص المباشر عليه.

وقالت مصادر من البلدة إن "عدنان" عمل في السابق ضمن صفوف لفصائل المعارضة المسلحة، لكنه خضع لاتفاقية التسوية صيف العام 2018، بعد سيطرة النظام على الجنوب السوري.

زمان الوصل
(27)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي