أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رغم التحذيرات.. الآلاف يحتشدون في روسيا للمطالبة بالإفراج عن "نافالني"

بذلت السلطات جهودا كبيرة لوقف موجة التظاهرات - جيتي

خرج الآلاف من الناس إلى الشوارع اليوم الأحد في جميع أنحاء روسيا للمطالبة بالإفراج عن زعيم المعارضة المسجون "أليكسي نافالني"، في مواكبة موجة الاحتجاجات على مستوى البلاد التي هزت الكرملين.

وبذلت السلطات جهودا كبيرة لوقف موجة التظاهرات بعد أن احتشد عشرات الآلاف من الأشخاص في جميع أنحاء البلاد في نهاية الأسبوع الماضي في أكبر وأوسع عرض للاستياء تشهده البلاد منذ سنوات.

واعتقلت الشرطة حتى الآن أكثر من 260 مشاركًا في الاحتجاجات التي نُظمت في العديد من المدن عبر 11 منطقة زمنية في روسيا، وفقًا "لأوفيد- إنفو"، وهي مجموعة تراقب الاعتقالات.

في موسكو، فرضت إجراءات أمنية غير مسبوقة في وسط المدينة، وأغلق العديد من محطات مترو الأنفاق بالقرب من الكرملين، وتم تخفيض حركة مرور الحافلات وأمرت المطاعم والمتاجر بالبقاء مغلقة.

وتم القبض على "نافالني" البالغ من العمر 44 عامًا، وهو محقق في مكافحة الفساد ومن أشهر منتقدي الرئيس "فلاديمير بوتين"، في 17 كانون الثاني/يناير عند عودته من ألمانيا، حيث قضى خمسة أشهر يتعافى من التسمم بغاز الأعصاب الذي يلومه على الكرملين. رفضت السلطات الروسية هذه الاتهامات.

ودعا فريق "نافالني" إلى تنظيم احتجاج يوم الأحد في ميدان لوبيانكا في موسكو، المقر الرئيسي لجهاز الأمن الفيدرالي، الذي يزعم نافالني أنه مسؤول عن تسممه.

كجزء من جهد متعدد الجوانب من قبل السلطات لعرقلة الاحتجاجات، سجنت المحاكم شركاء ونشطاء نافالني في جميع أنحاء البلاد. تم وضع شقيقه "أوليغ" وكبير مساعديه "ليوبوف سوبول" وثلاثة أشخاص آخرين رهن الإقامة الجبرية لمدة شهرين يوم الجمعة بتهمة انتهاكات مزعومة لقيود فيروس كورونا خلال احتجاجات نهاية الأسبوع الماضي.

وأصدرت وزارة الداخلية تحذيرات صارمة للجمهور بعدم الانضمام إلى الاحتجاجات، قائلة إن المشاركين قد يتهمون بالمشاركة في أعمال شغب جماعية، تصل عقوبتها إلى السجن ثماني سنوات. قد يواجه المتورطون في أعمال عنف ضد الشرطة ما يصل إلى 15 عامًا.

زمان الوصل
(27)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي