أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"تيك توك" يلغي وظائف في الهند بعد حظرها للتطبيق

تُشكل الهند أكبر سوق دولي لـ"تيك توك" - أ ف ب

قلص "تيك توك" الصيني الشهير للتسجيلات المصورة القصيرة من قوته العاملة في الهند بعد أن أسقطه مئات الملايين من مستخدميه امتثالاً لحظر حكومي على عشرات التطبيقات الصينية وسط مواجهة عسكرية بين البلدين.

وقال بيان "تيك توك" أمس الأربعاء: "نظرًا لقلة ردود الفعل من الحكومة حول كيفية حل هذه المشكلة في الأشهر السبعة اللاحقة، فقد قررنا ببالغ الحزن تقليص قوتنا العاملة في الهند".

ولم يذكر البيان تفاصيل، لكن تقارير إعلامية تقول إن الشركة لديها أكثر من 2000 موظف في الهند. وأعربت عن أملها في أن تتاح لها فرصة لإعادة إطلاق تيك توك في الهند لدعم مئات الملايين من المستخدمين والفنانين ورواة القصص والمعلمين وفناني الأداء.

وأعلنت الحكومة الهندية حظر 59 تطبيقًا صينيًا، بما في ذلك "تيك توك"، التي تديرها شركة الإنترنت الصينية بايت دانس، في حزيران/يونيو مع تدهور علاقاتها مع الصين. وقالت إن التطبيقات تمس سيادة وسلامة الهند.

وتقول الصين إن نيودلهي تستخدم الأمن القومي كذريعة لحظر تطبيقات الهاتف المحمول الصينية.

وانتقدت الحكومة الصينية اليوم الخميس التحركات الهندية لحظر تطبيقات "بايدو" و"تيك توك" وغيرها من التطبيقات الصينية الشعبية، وناشدت نيودلهي إعادة العلاقات الاقتصادية "إلى مسارها".

وقال المتحدث باسم وزارة التجارة، قاو فنغ، إن "الصين تعارض أي إجراءات تقييدية تمييزية ضد الشركات الصينية".

لم يلتفت "قاو" للشكاوى الهندية بأن التطبيقات الصينية قد تشكل تهديدًا أمنيًا، لكنه قال إن بجين تطالب شركاتها بالالتزام بالقوانين المحلية في الخارج.

وتابع "قاو" إن "التنمية التي تحققت بشق الأنفس للتعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين والهند هي من المصالح المشتركة للشعبين".

وأضاف أن "بجين تأمل في أن تتمكن نيودلهي من "توفير بيئة أعمال مفتوحة وعادلة وغير تمييزية" للشركات الصينية "حتى يعود التعاون الاقتصادي والتجاري الثنائي بين الصين والهند إلى مساره في أقرب وقت ممكن".

زمان الوصل - رصد
(28)    هل أعجبتك المقالة (30)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي