أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

جنيف.. وفد المعارضة السورية يقترح 10 مواد دستورية والنظام يرفضها

أكد عضو اللجنة الدستورية السورية "طارق الكردي"، أن نظام بشار الأسد رفض مقترحات المعارضة بشأن مواد الدستور، مشددا أن وفد النظام يصر على البقاء في مربع المناكفات.

وقال "الكردي" في حوار مع وكالة "الأناضول" إن النظام لا يزال يرفض الانخراط الحقيقي في أعمال اللجنة المعنية بمناقشة المبادئ الدستورية، ويحاول أن يظل في إطار المماحكات والمناكفات، بعيدا عن العمل التقني لصياغة الدستور.

وأضاف أن المعارضة السورية لم تقدم في اجتماعات جنيف مسودة دستور كاملة وإنما 10 مواد دستورية منضبطة الصياغة، لكن النظام رفض مناقشتها من الأساس، رغم أن جدول أعمال الجولة الخامسة يتركز على إقرار مبادئ الدستور الأساسية.

وتابع: "النظام لا يزال يماطل في إنجاز مهمة إعداد وصياغة إصلاح دستوري لسوريا"، مشيرا: "ننتظر أن تضطلع الأمم المتحدة والدول الداعمة أبرزها روسيا، بمسؤوليتها حيال الضغط على النظام، للانخراط في العملية الدستورية، بهدف تخفيف معاناة الشعب السوري".

كما أكد أن "المعارضة وقوى الثورة تمد الأيادي للسلام منذ بدء العملية السياسية، لإيمانها بجدوى الحل السياسي في سوريا، لكن النظام لا يؤمن بالسلام وإنما بالحل العسكري وحده".

ووجه "الكردي" رسالة للسوريين قائلا: "نحن نريد حلا سياسيا حقيقيا لرفع المعاناة عن الشعب السوري الذي ذاق ويلات الحرب طوال 10 سنوات، من خلال الإفراج عن المعتقلين، وكشف مصير المفقودين، وتحقيق العدالة الانتقالية".

وختم بالقول: "ننتظر من النظام تحمل مسؤوليته الوطنية وإثبات حسن النوايا، والانخراط في اللجنة الدستورية، باعتبارها بوابة الحل السياسي في سوريا".

وكانت أعمال الجولة الخامسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية، انطلقت الإثنين الماضي في مكتب الأمم المتحدة بجنيف، بانعقاد الهيئة المصغرة لصياغة الدستور، والمكونة من 45 عضوا، بواقع 15 عضوا من 3 أطراف وهي النظام والمعارضة والمجتمع المدني.

زمان الوصل - رصد
(28)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي