أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تعزيزات عسكرية تغادر مطار "تيفور" باتجاه درعا

أرشيف

علمت "زمان الوصل" أن تعزيزات عسكرية غادرت مطار "تيفور" العسكري في ريف حمص باتجاه محافظة درعا، بعد التطورات الميدانية في ريف درعا الغربي، لا سيما "طفس" التي تواجه مصيرا مجهولا بعد محاولة النظام اقتحامها أمس، حيث مازالت المحاولات قائمة للتوصل إلى اتفاق، رغم التهديدات من قبل الروس والأسد.

ونقل مراسل "زمان الوصل" عن مصادر ميدانية أن التعزيزات تضمنت ثلاث مدرعات ودباباتين من نوع "T72" والعديد من الأسلحة والسيارات المزودة برشاشات من نوع "14,30" بالإضافة لشاحنات تحوي عشرات صناديق الذخيرة والقنابل والصواريخ المضادة للدروع.

وأشار إلى أن التعزيزات ضمت العشرات من العناصر بينهم ضباط روس وإيرانيون وعناصر من القوات الخاصة، مؤكدا أن الرتل المرسل إلى درعا بقيادة وإشراف جنرال روسي وضباط إثنين في الميليشيات الإيرانية.

وأضاف مراسلنا أن الرتل خرج أمس الإثنين بالتزامن مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع والطيران الحربي في المنطقة لحمايته وتأمين الطريق له وضمان  عدم تعرضه لأي كمين.

ومازال الهدوء الحذر يسود مدينة "طفس" غربي درعا، بعد أن شهدت يوم الأحد، معارك عنيفة على أطرافها بين أبناء المنطقة وقوات الفرقة الرابعة التابعة للنظام، التي ما زالت تدفع بمزيد من التعزيزات.

"الهدوء المؤقت" يصفه أهالي المدينة بأنه قد يسبق عاصفة كبيرة، تضع منازل المدنيين في مرمى نيران قوات الأسد والطيران الروسي، وهذا ما تمخض عنه اجتماع أمس الإثنين مع اللواء "علي محمود " والوفد الروسي، والذي حمل تهديدا جديا من قبل الروس باستخدام سلاح الطيران ما لم ترضخ اللجان المركزية لمطالب الفرقة الرابعة.

زمان الوصل
(47)    هل أعجبتك المقالة (51)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي