أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الـ 5000 ليرة سورية، في الأسواق.. هل ترتفع الأسعار؟

طرح مصرف سورية المركزي، التابع للنظام، يوم الأحد، ورقة نقدية جديدة من فئة الـ 5000 ليرة سورية، لتصبح متاحة للتداول في الأسواق، اعتباراً من اليوم.

وأقرّ المركزي في بيانٍ، أنه قام بطباعة الورقة النقدية من فئة الـ 5000 ليرة سورية، قبل عامين، بناء على ما وصفه بـ "توقعات احتياجات التداول الفعلية من الأوراق النقدية".

كانت مصادر إعلامية موالية قد كثّفت حديثها في الآونة الأخيرة، عن ضرورة طرح ورقة نقدية جديدة، من فئة أعلى مما هو متداول، وذلك بسبب التضخم النقدي.

وبرر المركزي طرح فئة الـ 5000 ليرة سورية، بأن دراسته للسوق بيّنت "الحاجة لفئة نقدية أكبر من الفئات الحالية المتداولة ذات قيمة تتناسب مع احتياجات التداول النقدي"، إلى جانب الحاجة إلى "التخفيض من كثافة التعامل بالأوراق النقدية بسبب ارتفاع الأسعار..".

وتحدث المركزي بإسهاب عما وصفها بـ "مزايا أمنية عالية" تتمتع بها الورقة النقدية الجديدة، بصورة تجعل من الصعب تزويرها، من ذلك "طباعة نافرة تضفي على الورقة خشونة متميزة"، و"علامة بشكل نجمة في أسفل يسار الورقة تظهر بلون موحد عند النظر إلى الورقة بشكل مباشر". كما أن "رقم /5000/ مطبوع بحبر مرئي متغير اللون ذو تأثير حركي يتموج شاقولياً بلون ذهبي ذو خلفية ذات لون أخضر فاتح"، وفق وصف بيان المركزي.

ونشر المركزي صورة للفئة النقدية الجديدة، على الوجهين، حيث يظهر على الوجه الأول صورة عسكري يؤدي التحية، أما على الوجه الآخر، فتظهر صورة "العقاب" – "شعار الجمهورية العربية السورية" – إلى جانب تمثال يُعتقد أنه لـ "زنوبيا".

ويتوقع مراقبون أن يؤدي طرح الفئة النقدية الجديدة إلى ارتفاع جديد في الأسعار، وتراجع في سعر الصرف، خاصةً إن لم يتزامن مع سحب بعض الأوراق النقدية التالفة، وأدى إلى تضخم الكتلة النقدية المتداولة في الأسواق.


اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(41)    هل أعجبتك المقالة (40)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي