أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فيديو.. عبد الحكيم قطيفان ينضم إلى حملة "الطين" تضامنا مع سوريي المخيمات

انضم الفنان السوري "عبد الحكيم قطيفان" إلى حملة "الطين"، التي أطلقها ناشطون في الشمال السوري، قبل أيام، مع تدهور أحوال المخيمات هناك بسبب الأمطار الغزيرة والسيول التي جرفت آلاف الخيم.

وقال "قطيفان" في مقطع مصور نشره على صفحته الشخصية "فيسبوك": "10 سنوات هم وأولادهم في الطين.. حياتهم بالطين.. أحلامهم بالطين.. تفاصيلهم بالطين، وبالصيف نفس الشي، لازم نفكر فيهم، لما نفوت على بيوتنا ونسكر على حالنا لازم نهتم فيهم، ونفكر فيهم".

وأضاف في المقطع الذي عنونه باسم "من أجل أهلنا الكرام الطيبين في المخيمات.. #كرامتهم _من كرامتنا" أن "هؤلاء أهلنا وناسنا الكرام الطيبين، خلونا نفكر كيف نساعدهم، العالم تخلى عنا.. السياسيون والمعارضة تخلوا عنا، خلونا نهتم فيهم وبمصابهم وبأحلامهم وبإنسانيتهم .. إما الطين وإما إنسانيتنا".

وكان ناشطون أطلقوا قبل أيام "حملة الطين" في الشمال السوري لتسليط الضوء على معاناة النازحين اليومية، في ظل هطول كميات كبيرة من الأمطار حولت المخيمات إلى برك مائية، مترافقة مع موجات برد غير مسبوقة تسببت بموت أطفال رضع وتدهور الأحوال الصحية لمئات النازحين.

الحملة التي حملت شعار "سنشد عضدك بأخيك"، لاقت تفاعلا كبيرا بين عموم السوريين، معربين عن حزنهم العميق لما آلت إليه أحوال المخيمات في ظل تخلي المنظمات التابعة للأمم المتحدة والدول الداعمة للثورة السورية عن دعمهم بما يقيهم السيول الجارفة التي حولت الحياة إلى مأساة غير مسبوقة.

وكانت فرق الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء" أكدت أن "الأمطار الغزيرة في مناطق الشمال السوري دمرت المخيمات"، فيما قال فريق "منسقو استجابة سوريا" في بيان مقتضب إن الأضرار طالت آلاف الخيم في أكثر من 100 مخيم عشوائي، مضيفا أن "أكثر من 108 مخيمات متضررة خلال 48 ساعة، نتيجة الهطولات المطرية الكبيرة في ريفي إدلب وحلب…. لا يوجد كلام آخر…. انتهى البيان".

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي