أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد أن هجرتهم طائراتها.. روسيا تشرف على عودة مهجري بعض قرى "اللجاة"

عادت أمس الخميس، عشرات العائلات المهجرة بسبب قصف النظام وحلفائه إلى قراهم في منطقة "اللجاة" شمالي محافظة درعا، بإشراف الشرطة العسكرية الروسية.

وقال "تجمع أحرار حوران" إن 80 عائلة ممن هجروا في حملة النظام وروسيا الأخيرة على درعا في تموز/يوليو 2018، عادت إلى قراها، أمس الخميس، برفقة مركبات عسكرية تتبع للشرطة العسكرية الروسية إلى منطقة "اللجاة" التي كانت تسيطر عليها الميليشيات الإيرانية وحزب الله اللبناني.

وأضاف أن من أبرز القرى التي شهدت عودة أهلها إليها، "إيب"، و"عاسم"، و"النجيح" في منطقة "اللجاة"، بعد أن ضمنت الشرطة العسكرية الروسية عدم التعرّض للأهالي من قِبل الأفرع الأمنيّة والحواجز العسكريّة المنتشرة في المنطقة.

وأشار التجمع إلى أن قرية "إيب"، تشهد عودة الحياة إليها بعودة بعض سكانها بعد تهجيّر معظمهم في عام 2012، وتهجّير آخرون خلال الحملة العسكرية على المنطقة في صيف 2018.

وأوضح أن مدن وبلدات "عتمان والشيخ مسكين وخربة غزالة"، شهدت عودة سكانها المهجرين منها منذ الفترة الممتدة بين 2013-2016، بإشراف الشرطة العسكرية الروسية، وذلك أواخر العام 2018 بعد أنّ حوّلتها قوات الأسد لثكنات عسكريّة في فترة سيطرتها عليها.

ولفت التجمع إلى أن روسيا تشرف على عودة المهجرين من أبناء منطقة "اللجاة" الذين تسببت بنزوحهم قبل عامين ونصف تقريبًا، بفعل قصف طائراتها الحربية إبّان الحملة العسكرية التي شنّتها قوات الأسد على محافظة درعا بدعم جوي روسي.

واعتبر أن روسيا بدأت باتخاذ خطوات جديدة تسعى من خلالها لتهيئة أجواء مناسبة للانتخابات الرئاسية لصالح "بشار الأسد".

زمان الوصل
(37)    هل أعجبتك المقالة (49)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي