أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف حلب: وفاة طفلة بمشفى أعزاز ونشطاء يتظاهرون (فيديو)

توفيت طفلة سورية تبلغ من العمر 3 سنوات، اليوم الثلاثاء، في مشفى مدينة "أعزاز" شمالي حلب، وذلك بعد مناشدات فاشلة لعائلتها بالدخول إلى المشافي التركية.

وقال مراسل "زمان الوصل" في المنطقة، إنّ الطفلة "براء حماد"، توفيت بمشفى "أعزاز" الوطني، نتيجة إصابتها بمرض مزمن "التهاب الكبد"، حيث تعذر إدخالها لتركيا للعلاج، بالرغم من مناشدات ذويها ونشطاء محليين بهذا الشأن.

وأضاف أنّ "حالة الطفلة الصحية بدأت تسوء منذ عشرة أيام؛ وسط انعدام علاج لها في الشمال السوري والحاجة الماسة لإدخالها إلى المستشفيات التركية، إلاّ أنّ الإهمال الطبي إضافةً إلى فساد الكوادر الطبية وعدم استجابتها لحالة الطفلة حالا دون ذلك".


في موازاة ذلك نظم عدد من النشطاء في مدينة "اعزاز" ريف حلب الشمالي، وقفة احتجاجية رفعوا خلالها لافتات ينتقدون فيها الإهمال الطبي، وحملت إحداها شعار "الطب مهنة إنسانية، فهل نُزعت الإنسانية من قلوبكم"، وذلك تنديداً بعدم موافقة الصحة التركية على دخول الطفلة للمشافي التركية لتلقي العلاج.

وعلى الرغم من انتشار نبأ وفاة الطفلة بصورة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، إلاّ أنّه لم يصدر عن المكتب الطبي في "أعزاز" أي تعليق حول حادثة الوفاة، كما ولم يصدر المشفى الوطني في المدينة أي توضيح بخصوص حالتها الصحية، أو بعد وفاتها، حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

ويعاني الكثير من المرضى وخصوصاً أصحاب الأمراض المزمنة، من عدم توفر أي علاج لهم في الشمال السوري، في ظل استمرار الجانب التركي بإغلاق المعابر الحدودية أمام الحالات المرضية الباردة والتجارية، تجنباً لانتشار وباء "كورونا".

زمان الوصل
(27)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي