أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سيارة تنتظر صاحبها الأردني في نابلس منذ 54 عاماً

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لسيارة قديمة متوقفة في إحدى ورش تصليح السيارات في مدينة نابلس صنعت عام 1949 وتحمل لوحة ترخيص أردنية قديمة قيل إنها تعود إلى أربعينيات القرن الماضي وهي من نوع "فوكسهول" (VAUXHALL) البربطانية الصنع.

وأفاد الناشطون بأن السيارة المذكورة متوقفة في الكراج المذكور تنتظر صاحبها الأردني "منير عاشور" الذي قدم إلى نابلس لإصلاحها ثم اندلعت حرب عام 1967، وعاد صاحبها إلى الأردن على أمل العودة إلى فلسطين مرة أخرى لاستعادتها، وما يزال صاحب الكراج يحتفظ بها كأمانة لحين وصول صاحبها.

وروى ابن صاحب السيارة "مهدي عاشور" لوسائل إعلام أردنية أن السيارة كانت في نابلس عندما كانت فلسطين تحت حكم الأردن وكانت ملكاً لوالده المرحوم "منير عاشور" ويسافر فيها من الأردن إلى بيروت والشام وتعمل بشكل نظامي ورقم عمومي.

وكشف "عاشور" أن آخر ترخيص لسيارة والده كان من عامي 1965 إلى عام 1966 وحمل الترخيص رقم 27119 وبعد حرب 1967 كانت السيارة مع سيارة أخرى من نوع "زيزو" في الشارع وتضررت السيارة الثانية جراء استهدافها بالرصاص بينما بقيت سيارة والده سليمة.

وروى "عاشور" أن قوات الاحتلال نبهت والده بعدم تشغيل السيارة أو الترحيل إلى الأردن ورفض والده ترخيصها لدى إسرائيل وفضل بقاءها في أحد كراجات نابلس، واضطر للذهاب إلى الأردن ولم يتمكن من العودة بعدها إلى أن وافاه الأجل منذ سنوات.

ويذكر الأديب "ضياء الدين طالب الرفاعي" في كتابه "من حقيبة الذكريات" أن عدد السيارات الخاصة في عمان في فترة الثلاثينات كان قليلاً جداً، وكان أهالي عمان يميزون كل سيارة ويعرفون من هو صاحبها، أما السيارات العمومية، فلم يكن في عمان سوى عدد قليل منها كانت تنقل المسافرين من عمان إلى محطة سكة الحديد "المحطة" أو إلى "السلط" ثم إلى "القدس" أو إلى "إربد" ثم إلى "دمشق" أو إلى "الكرك" و"الطفيلة".

وتذكر الدكتورة "ثريا عبد الفتاح ملحس" أن أول سيارة من نوع "دودج" دخلت عمان كانت سيارة اشتراها والدها، ثم أصبح وكيلاً لها في الأردن.

وتعود صناعة هذه السيارة النادرة إلى شركة "أوبل" التي صنعت أول سياراتها عام 1903، وكانت تمتاز بقوة خمسة أحصنة وعصا توجيه، وغيارين أماميين بدون غيار خلفي.

هذا أدى إلى تصميم له الأفضلية في البيع، للقيام بعملية توسعات، تم نقل عمليات إنتاجها الرئيسية إلى لوتون 1905م. ظل اسم الشركة دون تغيير حتى عام 1907م حيث تم تغيير الاسم إلى "فوكسول" للسيارات.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي